التخطي إلى المحتوى

لدينا جميعاً درجات مختلفة من حب الذات، ويكمن التحدي الحقيقي في التوصل إلى نوع من التوازن للحفاظ على حب الذات الإيجابي حتى لا يتحول إلى أنانية.

يقول ستيفان فوك، الباحث في سيكولوجية بيئات العمل، لموقع «سي إن بي سي» الأميركي، إن هناك «5 عبارات سامة» يقولها الأشخاص الأنانيون، والذين يشعرون بالاستحقاق:

1- تعليقك على عملي إهانة لي

الأشخاص الذين لديهم شعور عالٍ بالاستحقاق يرون أي نقد بنّاء هجوماً على أشخاصهم. ولديهم دائماً اعتقاد بأنهم لا يخطئون؛ ما يجعلهم حساسين للغاية تجاه أي اقتراح حول عملهم.

2- أفكاري دائماً قيّمة وتستحق اهتماماً كبيراً

يعتقد الأنانيون بأنهم يقدمون قيمة كبيرة لكل مَن حولهم، ويغفلون حقيقة أن معظم أفكارنا، ومهما بذلنا فيها من جهد، تحمل هفوات.

3- نجاحهم يأتي على حسابي

في العادة يصبح الأنانيون أقل نجاحاً من الذين يُسخّرون أنفسهم لمساعدة الآخرين. ولأن الشخص الأناني لا يرى قيمة لتقديم الدعم لمن حوله، فيعتقد بأن نجاح الآخرين هو نتيجة الظلم وتلقيهم معاملة خاصة.

4- لماذا تحاول السيطرة علي؟

الأشخاص الذين لديهم شعور عالٍ بالاستحقاق يبغضون مديريهم، الذين يوجهونهم أو لديهم توقعات واضحة منهم. بالنسبة إليهم توجيهات المديرين هي، في أفضل الأحوال، مجرد اقتراحات، وفي أسوأ الأحوال، محاولات لإساءة معاملتهم.

5- اختلافك معي هو عدم احترام

الأشخاص الذين لديهم شعور عالٍ بالاستحقاق يتوقعون دائماً أن الآخرين يقدرون خبرتهم ووجهة نظرهم، ولا يهتمون بالتعلم من الآخرين. لذا عندما يعرض شخص آخر وجهة نظر مختلفة عنهم لا يعدّونها فرصة لتعلم شيء جديد، بل علامة على الجهل.

كيف تتعامل مع الأشخاص الأنانيين والذين يشعرون بالاستحقاق؟

1- حاول تجنبهم قدر الإمكان

التعامل مع الأشخاص الأنانيين يؤدي في العادة لعواقب وخيمة. وللأسف، هم منتشرون في كل مكان، لذا فتعلُّم التعامل معهم ضروري للنجاح. وأحياناً قد تضطر لمواجهتهم إذا كان ذلك مريحاً لك.

2- ضع حدوداً واضحة

استدعهم إذا تخطت أفعالهم الحدود، ووجه لهم سؤالاً مثل: «كيف يمكن لهذا السلوك أن يساعد الشركة؟» أو «هل تعتقد بأن هذا السلوك لمصلحتك؟».

على الأقل يمكنك توضيح أن سلوكهم غير مقبول وضار ببيئة العمل.

3- أوضح لهم المخاطر التي تواجههم

للأنانية تأثيرات سلبية يمكنك مناقشتها معهم. على سبيل المثال تقول: «لو ركزت فقط على مصلحتك ستصبح رؤيتك ضيقة وهو ما سيؤثر في مهامك، وتعاملاتك، وقابليتك للتعلم، ولن يفيدك ذلك على المدى الطويل». أو تقول: «إذا اعتبرت كل شيء إهانة شخصية، ستصبح محبطاً معظم الوقت، ولا تشعر بالإنجاز، وتحاصرك الأفكار السلبية عن الآخرين، أليس هذا مرهقاً لك؟».

ومع ذلك، قد لا تحصل على رد الفعل الذي تتمناه، لكن إذا كانت نصيحتك مخلصة قد تحصل على نتيجة مرضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *