التخطي إلى المحتوى

أعلنت مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي، والقنصلية العامة لجمهورية فرنسا في مدينة جدة، أسماء الأعمال الفائزة في النسخة الثالثة من مبادرة تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة لعام 2023.

وبحسب الإعلان تمكن فيلم «Art block» المقدم من فريق «سادس جيم» بقيادة عبد الرحمن بتاوي، وفيلم «الخيط الأخير» المقدم من فريق «جسر» بقيادة جوانا الزهراني، انتزاع جائزة المسابقة من بين 12 فيلماً قصيراً خاضت جميعاً سباقاً مع الزمن لصناعة أفلام قصيرة تتراوح مدتها بين 3 و6 دقائق.

تأتي هذه المبادرة بهدف تشجيع المواهب السعودية الطموحة وصناع الأفلام المقيمين في السعودية على إنتاج أعمال جديدة، وذلك بدعم من الأليانس الفرنسية التابعة للقنصلية الفرنسية، والسفارة الفرنسية في الرياض، و«نيوم»، وقناة «TV5 Monde» الفرنسية، ومركز «حي جميل» الإبداعي، و«فوكس سينما».

وبهذه المناسبة أوضح قائد فريق «سادس جيم» عبد الرحمن بتاوي لـ«الشرق الأوسط»، أن فكرة الفيلم جاءت من واقع عمله هو وفريقه؛ إذ يتعرضون بشكل دائم خلال عملهم بمجال الوكالات الإعلانية لحالة تعرف بـ«Art block»، وهي حالة من عدم القدرة على الإبداع والابتكار والتي يكون فيها الشخص عاجزاً عن استلهام أفكار جديدة لأعماله، مبيناً أن الجائزة حافز كبير لهم لدخول مجال صناعة السينما بخطوات ثابتة.

عبد الرحمن بتاوي يتسلم جائزة فيلمه «Art Block» (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)

وأُقيم تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة في 28 و29 يوليو (تموز) 2023، حيث قامت الفرق المشاركة بكتابة وتصوير وتحرير فيلم قصير. وسبق التحدي يومان من ورش العمل الفنية المكثفة والإرشاد مع خبراء الصناعة مثل كاتبة السيناريو والمخرجة اللبنانية صوفي بطرس، والمخرج السعودي محمد السلمان، والمنتجة والمخرجة المصرية هالة لطفي، ومدير التصوير الأردني سامر النمري.

وكشف مدير البرامج العربية وكلاسيكيات الأفلام في مهرجان البحر الأحمر السينمائي أنطوان خليفة لـ«الشرق الأوسط»، أن «تحدي الـ48 ساعة، هي مسابقة لتقديم أفلام مدتها بين 3 و6 دقائق، يتم إخراجها في 48 ساعة، ورغم كثرة الاستمارات التي قُدمت اخترنا 14 استمارة، تحمل أعمال مخرجين وكتاب ومصورين، وطلبنا منهم اعتماد الراديو موضوعاً لقصتهم، وتم اختيار فيلمين سيتم عرضهما في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، كما سيسافر فريق عمل الفيلمين إلى باريس لقضاء 3 أسابيع في مدرسة لتعليم السينما، وأيضاً ستتكفل شركة (نيوم) بإنتاج فيلمهما المقبل».

جوانا الزهراني تتسلم مع فريقها جائزة فيلمهم الفائز «الخيط الأخير» (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)

وقد تم اختيار الفائزين من قبل لجنة تحكيم تتضمن نخبة من أبرز صانعي الأفلام والمحترفين السينمائيين على مستوى العالم، بمن في ذلك المخرجة السعودية شهد أمين، والممثلة المصرية أمينة خليل، والكاتب الفرنسي البروفيسور اليسكندر تيلسكي.

وقالت الممثلة أمينة خليل لـ«الشرق الأوسط»، إنها سعيدة بمشاركتها في لجنة التحكيم لاختيار الأفلام الفائزة في مسابقة تحدي الـ48 ساعة، وإن اختيار الفيلمين الفائزين كان مهمة صعبة؛ لأن الأفلام كانت مليئة بالصدق والمشاعر والأحلام، مؤكدةً أن المسابقة هي بمثابة أولى خطوات صناع السينما الشباب في السعودية.

وبينت أمينة أن الأفلام تنوعت بين المهارة والمشاعر، ومن خلال هذه العوامل تم اختيار الأفلام الفائزة، وعن مهرجان البحر الأحمر السينمائي تابعت خليل: «نحن فخورون جداً بوجود مهرجان سينمائي مهم مثل مهرجان البحر الأحمر المقام في جدة، يحضره فنانون مهمون من العالم أجمع، وأنا على أتم الاستعداد لتقديم كل ما يدعم استمرار نجاح هذا المهرجان».

ورش عمل سبقت حفل التتويج استمرت على مدار 3 أيام (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)

وانضمت «نيوم» إلى مبادرة تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة كشريك إنتاج للفرق الفائزة، وستستضيف صناع الأفلام في أكبر منشأة مخصصة لهذا الغرض في المنطقة، حيث يمكنهم العمل على مشاريعهم القادمة في عام 2024. ويشمل الدعم أيضاً منح حوافز مالية للتصوير في منطقة نيوم، والعمل في استوديوهات بمعايير عالمية، من المناظر الطبيعية الرائعة المتنوعة التضاريس، وكذلك مساعدة متخصصة من الفرق الفنية المتخصصة في المجال.

وسيحصل صنّاع الأفلام أيضاً على توجيه من قبل المتخصصين في عالم صناعة الأفلام لمدة 6 أشهر لضمان حصولهم على جميع الأدوات والموارد المطلوبة لإكمال أفلامهم، كما تمت دعوة جميع أعضاء الفرق المشاركة في تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة، للمشاركة في ورش عمل احترافية على مدى 3 أيام (25-27 أغسطس/ آب)، وذلك بحضور 4 خبراء سعوديين و4 خبراء فرنسيين.

وهنأ الرئيس التنفيذي لمؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي، محمد التركي، الفائزين قائلاً: «إن مبادرة مثل تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة تخلق بيئة مكثفة للتعلم والإبداع تشجع المشاركين على التفكير خارج الصندوق وإنتاج أعمال أصلية». وأضاف أن «أفلام الفائزين لهذا العام هي أمثلة بارزة على كيفية تجسيد الإبداع وانعكاسه على الأعمال في السينما. إننا نفخر بدعم هذه المواهب في رحلتهم الأولى نحو صناعة الأفلام».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *