التخطي إلى المحتوى

تأهلت ثلاثة أفلام عربية من مصر والعراق وتونس، من إنتاج «فيلم كلينك» و«فيلم كلينك المستقلة» للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم روائي أجنبي لعام 2024، باختيار اللجان الوطنية الرسمية المسؤولة عن إرسال أفضل الأفلام المعروضة خلال العام السابق إلى أكاديمية فنون وعلوم السينما.

الفيلم الأول هو «ڤوي! ڤوي! ڤوي!» الذي اختير بأغلبية أصوات لجنة اختيار الفيلم المرشح لتمثيل مصر في الأوسكار، ليعيد مصر إلى مسابقة الأوسكار بعد غيابها العام الماضي. والفيلم تم طرحه في دور السينما في 13 سبتمبر وحظي باستقبال حافل من الجمهور والنقاد على حد سواء.

الفيلم الثاني من العراق وهو «جنائن معلقة» للمخرج العراقي أحمد ياسين دراجي، وأعلنت دائرة السينما والمسرح في العراق اختياره لتمثيل العراق في جوائز الأكاديمية. وكان عرضه العالمي الأول في مهرجان فينيسيا العام الماضي حيث حصد تنويه شرف، وفاز بعدها بجوائز عدة منها جائزة النسر الذهبي لأفضل فيلم طويل في المسابقة الرئيسة بمهرجان البحر الأحمر 2022. وهو إنتاج مشترك لفيلم كلينك ومن توزيع فيلم كلينك المستقلة للتوزيع في العالم العربي.

ومن تونس يأتي فيلم بنات ألفة وهو ثاني فيلم من إخراج كوثر بن هنية وتوزيع فيلم كلينك المستقلة للتوزيع بالعالم العربي يتم ترشيحه للأوسكار. وقد سبقه فيلم «الرجل الذي باع ظهره» الذي نجح في الوصول للقائمة القصيرة لأوسكار أفضل فيلم أجنبي 2021 ليكون أول فيلم لتونس وأول فيلم من توزيع فيلم كلينك يدخل القائمة القصيرة. ويتميز الفيلم بالجمع بين الوثائقي والدراما، ويشارك في بطولته هند صبري وكان المنافس العربي الوحيد في المسابقة الرسمية على السعفة الذهبية بمهرجان كان السينمائي حيث فاز بثلاث جوائز وحظي باستقبال حافل واهتمام الإعلام



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *