التخطي إلى المحتوى


كتب – وليد عبدالسلام

الأحد، 27 أغسطس 2023 03:31 م


حظيت القضية السكانية بكل محاورها على اهتمامات الرئيس عبدالفتاح السيسى، وذلك للحد من تأثيراتها السلبية على برامج الإصلاح الشامل التى تهدف إلى دعم الموارد لعدد مناسب من السكان لضمان «حياة كريمة» لهم.


 


وتم تطبيق حزمة من السياسات التى تسببت فى تراجع النمو السكان إلى حد معقول حيث انخفض عدد المواليد من 2.7 مليون فى 2014 إلى 2.183 مليون فى .2022. ووفقا لبيانات وزارة الصحة والسكان، تراجع معدل الإنـجاب الكلى إلى 2.85 طفل لكل سيدة عام 2021 مقابل 3.5 طفل لكل سيدة عام 2014، وارتفعت نسبة استخدام وسائل تنظيم الأسرة لتصل إلى 66.4% عام 2021 مقابل نحو 58.5% فى مسح 2014 كما أنه من المتوقع أن عدد سكان العالم قد يصل إلى نحو 8.5 مليار فى عام 2030 و9.7 مليار فى عام 2050.


 


وتتركز أكثر من نصف الزيادة المتوقعة فى عدد سكان العالم حتى عام 2050 فى ثمانية بلدان من بينهم مصر، ما يضع فوق عاتق الدولة مسؤوليات جسام من ضرورة العمل السريع والمؤثر للتغلب على النمو السكانى المتزايد بصفة مستمرة.


 


وكان من أهم أدوات تراجع النمو السكانى توفير أحدث وسائل تنظيم الأسرة من خلال «أكديما انترنشونال» ذراع الدولة لتوفير وتعزيز خدمات الصحة الإنجابية حيث عملت خلال الفترة الأخيرة وفقا لتوجيهات الدكتور خالد عبد الغفار وزير الصحة والسكان على توفير كل الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة خاصة وسائل الجيل الثالث والرابع كأحدث الوسائل عالية الكفاءة.


 


وأكد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان أن الرئيس عبدالفتاح السيسى يقدم دعما مستمرا لقضايا الصحة والسكان التى وضعها على رأس أولوياته السياسية، وذلك فى إطار هدف أشمل يتمثل فى توفير حياة كريمة للمواطن المصرى، مشيرا إلى أن النمو السكانى المتزايد يؤثر سلبيًا على جهود التنمية ونصيب الفرد من الإنفاق على التعليم والرعاية الصحية والإسكان، وكذلك نصيبه من المياه والأراضى الزراعية.


 


وأوضح الوزير أن مصر الآن تحتل المرتبة الرابعة عشر من حيث عدد السكان على مستوى العالم، وأن عدد السكان فى مصر يتجاوز 105 ملايين نسمة، قائلاً: «نجحنا فى خفض معدل الزيادة السكانية، إلا أن ذلك لم يحقق التوازن الضرورى المطلوب بين السكان والموارد».


 


وأشار إلى أن الدولة المصرية تعمل على الارتقاء بجودة حياة المواطن المصرى من خلال خفض معدلات الزيادة السكانية لإحداث التوازن المفقود بين معدلات النمو الاقتصادى ومعدلات النمو السكانى، وتحسين خصائص المواطن المصرى المعرفية والمهاراتية والسلوكية، وإعادة رسم الخريطة السكانية من خلال إعادة توزيع السكان على نحو يحقق الأمن القومى المصرى.


 


وتابع: أطلقت الدولة المصرية فى 28 فبراير 2022 واحدا من أهم برامج السكان والتنمية وهو المشروع القومى لتنمية الأسرة المصرية كان أحد محاوره وسائل تنظيم الاسرة المتطورة التى تم وضعها فى الوحدات الصحية وفى الصيدليات للقطاع الخاص. ومن جهتها قالت الدكتورة ألفت غراب رئيس مجموعة أكديما التابعة لوزارة الصحة والسكان أن هناك تعليمات محددة من القيادة السياسية بتوطين صناعة الدواء والمستلزمات والاجهزة ووسائل تنظيم الأسرة لسد الاحتياجات القومية للبلاد والعمل على جعل مصر مركزا إقليميا لتصدير الأدوية الحيوية.


 


وتابعت ألفت: بتعليمات مباشرة من الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان بتوفير كل وسائل تنظيم الأسرة داخل الوحدات الصحية والمستشفيات، تم تصنيع أحدث الوسائل خاصة الجيل الثانى والثالث والرابع، مؤكدة أن السوق المحلى وبرامج تنظيم الأسرة بالوزارة لم تعد تعتمد على المنتج المستورد وأصبحنا نوفر جميع احتياجات الوزارة.


 


وأضافت: تعتبر صناعة الأدوية الهرمونية من الصناعات المعقدة التى تتطلب تكنولجيا حديثة والكثير من الاشتراطات المعقدة لتتمكن من صناعة الدواء الهرمونى لذلك كان اعتماد الدولة على استيراد وسائل منع الحمل، ما يحمل الدولة الكثير من أعباء توفير العملة الصعبة، لكنه تم تدارك ذلك مع استراتيجيات الدولة الحديثة  لتوطين صناعة الدواء المصري. 


 


وتابعت ألفت: كان لأكديما انترنشونال برئاسة الدكتور فتحى إبراهيم دورا مهما باعتبارها ذراع الدولة فى توفير وسائل منع الحمل المتطورة لسد احتياجات الوزارة والسوق المحلى وتقليل الاعتماد على المستورد، واستكملت: حملنا على عاتقنا نقل التكنولوجيا المتخصصة فى صناعة الأدوية الهرمونية بمختلف أشكالها، وذلك من خلال مصنع متخصص فى تصنيع الأدوية الهرمونية على مساحة 20,000  متر مربع  بهدف استراتيجى وهو توفير وسائل منع الحمل لسد العجز فى وسائل منع الحمل المستوردة. ومن جانبة استعرض الدكتور فتحى إبراهيم رئيس شركة أكديما انترنشونال التابعة للدولة وسائل منع الحمل من الجيل الثانى والثالث والرابع والأكثر تطورا ومأمونية فى برامج  تنظيم الأسرة وتابع : لدينا 3 خطوط إنتاج  بطاقات إنتاجية تتمثل فى مليار قرص و120 مليون عبوة ما بين الفايل والأمبول سنويا مما أدى إلى إمكانية توفير وسائل منع الحمل المختلفة  مثل وسائل منع الحمل فى شكل دوائى أقراص كمانع حمل أحادى الهرمون وهو الخيار المناسب للسيدات المرضعة اللاتى لا تتحملن الآثار الجانبية للاستروجين.


 


وتتميز هذة الأصناف بمأمونيتها العالية بينما وسائل منع الحمل من الجيل الثالث أبرز  مميزاتها أن لها فترة سماح لمدة تصل إلى 12 ساعة حال نسيان القرص فى موعده أما وسائل منع الحمل من الجيل الرابع تتميز بفترة سماح لمدة تصل إلى 24 ساعة. وتابع: مانع حمل ثنائى الهرمون هوالأفضل للسيدات فى فترة ما بعد الرضاعة وكفاءته فى منع الحمل تصل إلى 99.9 % عند الاستخدام الصحيح وينظم الدورة الشهرية وقال: موانع الحمل ثنائية الهرمون من الجيل الثانى تتميز أنها الوسيلة الآمنة للسيدات بينما الجيل الثالث  من الموانع الحمل ثنائية الهرمون  تستخدم للسيدات بعد فترة الرضاعة فيما تتميز  موانع الحمل من الجيل الرابع بــالحفاظ على نقاء البشرة والوزن المثالى واستكمل: ما تم توفيرة  قطاع الصحة والسكان 3.1 مليار قرص ثنائى الهرمون أما عن وسائل منع الحمل فى شكل دوائى فايل  قال  تتمثل فى توفير حقنة مانع حمل أحادى الهرمون وتتميز بكفاءة فى منع الحمل تصل إلى 99.7 % وتابع : قمنا بضخ 30 مليون فيال لصالح الوزارة بينما وسائل منع الحمل فى شكل لولب نحاسى وفرنا منها 2 مليون  لولب لصالح الوزارة أيضا حيث يتميز كوسيلة طويلة المدى  بكفاءة فى منع الحمل تصل إلى 99.9 % عند الاستخدام الصحيح.


 


وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان  وزارة الصحة أن المخزون الإستراتيجى من وسائل تنظيم الأسرة يتراوح بين 6 أشهر إلى عام «طبقا لتاريخ الصلاحية لكل وسيلة» لمواجهة أى ظروف طارئة وأضاف أنه تم تطوير «44» عيادة متنقلة تطويرا شاملا كما تم تقديم الخدمة من خلال 5431 وحدة ثابتة و582 عيادة متنقلة لـ«3,342,710» منتفعة، وذلك من خلال «22,477,796» زيارة للمنتفعات لمنافذ تقديم الخدمة.


 


وتابع: تم تنفيذ «25,005» زيارة بالعيادات المتنقلة للمناطق النائية والعشوائية والمحرومة، تم خلالها تقديم الخدمة لـ«258,744» منتفعة، مشيرا إلى أنه تم تطبيق برنامج تقديم خدمات تنظيم الأسرة بعد الولادة وحدوث الإجهاض، خاصةً تركيب اللولب أثناء الولادة القيصرية، حيث تم تطبيق البرنامج فى «280» مستشفى بـ20 محافظة على مستوى الجمهورية، ووصلت نسبة تركيب اللوالب من إجمالى القيصريات حوالى 32% عام 2022.


 


وكشف وجود زيادة  فى معدل استخدام وسائل تنظيم الأسرة لتصل الى 66.4 % واستكمل أنه تم تنفيذ حملة طرق الأبواب «خدمتكم لحد باب بيتكم»، حيث يتم العمل بنظام المسح للأسر والسيدات المستهدفة من باب لباب وتقديم التوعية الصحية اللازمة، وكذلك تقديم خدمات تنظيم الأسرة وتقديم الخدمات بعد الولادة، تم البدء بتنفيذ الحملة بمحافظة الفيوم وأظهرت المؤشرات الأولية للحملة وصول معدل الاستخدام بالمحافظة لنسبة 67% وجار التنفيذ بمحافظة أسيوط.


 


 







التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *