التخطي إلى المحتوى

كشف الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، عن إمكانية تأجيل الدراسة مع ظهور حالتي إصابة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا EG5، والمعلن عنهم صباح اليوم الثلاثاء.
 
وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى، ببرنامج صالة التحرير، أنه حتى اللحظة الحالية، فإن الأدلة العلمية لا تشير إلى هذا الاتجاه، لأنه رغم سرعة انتشاره ولكن لا يؤدي إلى الدخول للمستشفى أو زيادة حالات الوفاة ولا يتطلب الإجراءات الاحترازية.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، أن الحالتين المصابتين بالمتحور الجديد لفيروس كورونا يعانيان من أعراض الالتهابات التنفسية المعروفة، مؤكدا أن أجهزة الرصد تفحص الأشخاص لمعرفة ما المرض الذي يعانون منه سواء الإنفلونزا أو كوفيد أو الفيروس المخلوي وفق القاهرة 24.

 وأشار عبد الغفار، إلى أهمية اللجوء للمستشفى في حال الإصابة بأعراض الأمراض التنفسية، خاصة في وجود أحد عوامل الخطورة مثل ضعف المناعة الإصابة بالأمراض المزمنة.

ونصح الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان، بأهمية ارتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة، وعند المعاناة من التهاب تنفسي أو أمراض البرد، مشددا على أهمية رفع قدرة الجهاز المناعي من  خلال الأغذية الصحية السليمة.

وحذر عبدالغفار من المضادات الحيوية، موضحا أنها لا تصرف إلا بتوجيهات الطبيب، لأن أضرارها قوية حال الحصول عليها عن طريق الخطأ، وهناك تحذير من منظمة الصحة العالمية بأن هناك 50 مليون شخص حول العالم مهددين بالوفاة بسبب المضادات الحيوية.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *