التخطي إلى المحتوى

القمر هو أقرب جار للأرض في الفضاء، وهو مصدر للإلهام والفضول للبشر منذ القدم. في القرن العشرين، بدأت الدول في استكشاف القمر باستخدام مركبات فضائية غير مأهولة ومأهولة. في هذا المقال، سنستعرض البلدان التي هبطت على القمر والسنة التي حققت فيها ذلك.

الولايات المتحدة

أول بلد هبط على القمر كانت الولايات المتحدة في 20 يوليو 1969، عندما نزل رائدا الفضاء نيل أرمسترونغ وباز ألدرين من مركبة أبولو 11 على سطح القمر. هذا كان أول هبوط بشري على القمر، وأصبح حدثا تاريخيا وعلميا مهما. رائد الفضاء نيل أرمسترونغ قال عند خروجه من المركبة: “هذه خطوة صغيرة لإنسان، وخطوة عملاقة للبشرية”.

الولايات المتحدة هي أيضا البلد الوحيد الذي أرسل بشرا إلى القمر، وقامت بإجمالي ست رحلات مأهولة بين عامي 1969 و 1972. خلال هذه الرحلات، نزل اثنا عشر رائد فضاء على سطح القمر، وجمعوا 382 كيلوغرام من الصخور والتربة. كما قاموا بإجراء تجارب علمية مختلفة، وزرعوا علم الولايات المتحدة، وتركوا بصماتهم على التضاريس القمرية.

الاتحاد السوفيتي

بعد الولايات المتحدة، هبطت الاتحاد السوفيتي على القمر في 14 سبتمبر 1970، باستخدام مسبار غير مأهول يسمى لونا 16. هذا المسبار جمع عينات من التربة القمرية وأعادها إلى الأرض. هذا كان أول هبوط ناجح لمسبار غير مأهول على القمر، وأول عودة لعينات قمرية دون رواد فضاء.

الاتحاد السوفيتي قام بإطلاق 24 مسبارًا إلى القمر بين عامي 1959 و 1976. من بينها، 15 مسبارًا هبطت بنجاح على سطح القمر، وثلاثة منها أعادت عينات قمرية إلى الأرض. كما قامت الاتحاد السوفيتي بإرسال أول مسبار إلى الجانب البعيد من القمر، وهو لونا 3 في عام 1959. وأرسلت أول مركبة قمرية، وهي لونوخود 1 في عام 1970.

الصين

بعدها، هبطت الصين على القمر في 14 ديسمبر 2013، باستخدام مسبار غير مأهول يسمى تشانغ إي 3. هذا المسبار حطّ على منطقة تسمى خليج الأمانة، وأطلق روبوت صغير يسمى يو تو. هذا كان أول هبوط ناجح للصين على القمر، وأول هبوط ناجح على خليج الأمانة منذ عام 1976.

الصين قامت بإطلاق ستة مسابير إلى القمر منذ عام 2007. من بينها، ثلاثة مسابير هبطت بنجاح على سطح القمر، واثنان منها أعادا عينات قمرية إلى الأرض. كما قامت الصين بإرسال أول مسبار إلى الجانب البعيد من القمر، وهو تشانغ إي 4 في عام 2019. وأرسلت أول مركبة قمرية إلى الجانب البعيد، وهي يو تو 2 في نفس العام.

إسرائيل والهند

في عام 2019، حاولت إسرائيل والهند هبوط على القمر، لكن كلا المحاولتين فشلت. مسبار إسرائيلي يسمى برآشيت تحطّم على سطح القمر في 11 أبريل 2019، بعد أن فشل في تثبيت سرعته وارتفاعه. هذا كان أول محاولة لإسرائيل للهبوط على القمر، وكان يهدف إلى جمع بيانات علمية وزرع علم إسرائيل.

بعد ذلك، فقدت الهند اتصالها بمسبارها يسمى فيكرام قبل لحظات من هبوطه في 6 سبتمبر 2019. هذا المسبار كان جزءًا من بعثة تسمى تشاندرايان 2، وكان يحمل روبوتًا صغيرًا يسمى براغيان. هذه كانت ثاني محاولة للهند للهبوط على القمر، وكانت تستهدف استكشاف المنطقة القطبية الجنوبية من القمر.

في هذا المقال، استعرضنا البلدان التي هبطت على القمر والسنة التي حققت فيها ذلك. رأينا أن ثلاث دول فقط نجحت في هبوط مسابير غير مأهولة على سطح القمر وإعادة عينات قمرية إلى الأرض، وهي الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والصين. كما رأينا أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي نجحت في إرسال رواد فضاء إلى القمر وإعادتهم بسلام. وفي الأخير، رأينا أن إسرائيل والهند حاولتا الانضمام إلى نادي الدول التي هبطت على القمر، لكن محاولاتهما فشلت في المرحلة الأخيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *