التخطي إلى المحتوى

ردّت وزارة الصحة العامّة “على ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام حول انتشار مرض “الصفيرة ألف” في محافظة بعلبك الهرمل”، مؤكّدةً أنّ “مرض التهاب الكبد الفيروسي الألفي مستوطن في لبنان، ممّا يعني تسجيل حالات في أكثر من منطقة لبنانية سنوياً على مدار العام”.

وقالت: “لقد سجل لبنان ارتفاعاً في عدد الحالات من بداية عام ٢٠٢٣ وحتى تاريخه مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي لا سيما في أقضية طرابلس،، عكار، المنية الضنية وبعلبك، حيث شهدت بلدة عرسال تحديداً ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد الحالات. وقذ سجل لبنان لغاية تاريخه 1785 حالة، منها، 204 في بعلبك”.

وأضافت: “يقوم فريق الترضد الوبائي التابع للوزارة بجمع عينات مياه من المناطق الأكثر تسجيلاً للحالات من أجل فحصها في مختبرات المياه التابعة للمستشفيات الحكومية”.

وذكّرت بخصائص المرض والوقاية منه مشدّدة على ما يلي:

– إن التهاب الكبد الفيروسي “ألف” ينتقل عن طريق برازي فموي خصوصاً عبر استهلاك المياه أو الأطعمة الملوثة وعن طريق الأيادي الملوثة.

– تمتد فترة حضانة المرض (منذ دخول الفيروس إلى جسم الإنسان لحين ظهور العوارض) من 14 إلى 28 يوماً.

– تشمل العوارض حمى (حرارة مرتفعة)، اصفراراً في الجلد وبياض العينين (اليرقان)، فقدان الشهية، إسهال مع براز شاحب اللون، بول داكن، ألم المفاصل. وغالباً ما تكون العوارض خفيفة وغير واضحة عند الرضع والأطفال الصغار.

– تشمل إجراءات الوقاية ومكافحة المرض استهلاك أطعمة ومياه مامونة المصدر (أو كلورتها عند الحاجة)، المحافظة على النظافة الشخصية، غسل اليدين (لا سيما قبل تحضير الطعام وتناوله، بعد استعمال المرحاض وبعد تغيير حفاضات الأطفال) التخلص الآمن من الفضلات الصلية والسائلة، بالإضافة إلى تلقي اللقاح”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *