التخطي إلى المحتوى

ظهر سيد عبد الحفيظ لأول مرة عقب رحيله من منصب مدير الكرة بالنادي الأهلي خلال تكريمه بجائزة أفضل مدير رياضي في احتفالية جوائز كرة القدم بالشرق الأوسط.

وقال عبد الحفيظ: “على مدار فترة طويلة جدا أو مرحلة من عمر كانت طويلة جدا، كنت محظوظ يمكن من سنة 89 إن أنا أكون خريج مدرسة من المدارس المهمة جدا جدا في حياة أي رياضي يكون محظوظ بيها، هي مدرسة النادي الأهلي“.

وأضاف عبد الحفيظ: “بشكر كل الناس اللي ساعدتني في مرحلة مهمة جدا من عمري، سواء كانت مجالس إدارات أو أجهزة فنية أو إداريين أو جهاز طبي أو أجهزة طبية باشكر اللعيبة جدا جدا من قلبي، باتمني لهم كل التوفيق”.

وأشار عبد الحفيظ: “مرحلة كانت مهمة، مرحلة كانت جميلة جدا في العمر، لكن في النهاية في حاجات بتتعلمها تأثر في شخصيتك، مدرسة النادي الأهلي، باشكر قبل كل حد، جمهور النادي الأهلي العظيم، جمهور النادي الأهلي الكبير، واللي دايما عارف دوره ومساندته لفرقته وناديه”.

وتابع عبد الحفيظ تصريحاته: “من الحاجات المهمة اللي اتعلمتها في حياتي، هي كانت إن النظام والمبدأ هو اللي بيجيب البطولة مش البطولة اللي بتيجي بعد النظام والمبدأ حاجة من الحاجات اللي أثرت جدا في شخصيتي وعقليتي”.

وواصل عبد الحفيظ تصريحاته: “مدرسة النادي الأهلي هتفضل وكانت وما زالت وستظل هي المدرسة الأهم في حياة أي إنسان أو أي حد تعامل معاها، أو كان لها الحظ والنصيب إنه يكون فيها”.

واختتم عبد الحفيظ تصريحاته: “الحاجة الأهم والدرس، الحياة اللي أثر في جدا واللي أنا شايفه يعني الحاجات المهمة جدا جدا، واللي اتعلمتها إن بطولات النادي الأهلي اللي وصلت 148 بطولة حاجة مشرفة وحاجة جميلة بتزود من أمجاد النادي الأهلي وبتزود من شعبية النادي الأهلي بتزود من مكانة النادي الأهلي سواء كان محليا بالتأكيد أو إفريقيا أو حتى عالميا، لكن الأهم عندي إن قوة النادي الأهلي ومكانة وعظمة النادي الأهلي بتيجي من مواقفه“.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *