التخطي إلى المحتوى

تمت الموافقة على استخدام عقار جديد لعلاج مرض السكري من النوع الثاني في المملكة المتحدة.

ويمكن أن يكون «Tirzepatide» (الذي يُباع تحت الاسم التجاري Mounjaro) متاحًا بالوصفة الطبية بحلول أوائل عام 2024.

والمونجارو علاج قابل للحقن يساعد الجسم على التحكم بنسبة الغلوكوز في الدم (السكريات) بعد الوجبات وتنظيم الشهية. وقد أظهرت الأبحاث التي أجريت على الدواء أنه أكثر فعالية في التحكم بنسبة السكر في الدم ويؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أكبر مقارنة بأدوية مرض السكري من النوع 2 المتاحة حاليًا للوصفات الطبية، وذلك وفق ما ذكر موقع «ساينس إليرت» العلمي.

يُشتق Tirzepatide من بروتين له بنية مشابهة لهرمون GIP (الببتيد الأنسولين المعتمد على الغلوكوز)، والذي يحفز إطلاق الأنسولين. ولكن ما يميز التيرزيباتيد هو أنه يرتبط بمستقبلات هرمون آخر يسمى GLP-1 (الببتيد الشبيه بالجلوكاجون 1)، والذي يطلق الأنسولين أيضًا. وهذا يجعل من تيرزيباتيد أول «ناهض ثنائي الهرمونات» (دواء يرتبط بمستقبل الهرمون وينشطه) تتم الموافقة عليه لعلاج مرض السكري من النوع الثاني.

وسيماجلوتايد (يُباع تحت الاسم التجاري Ozempic) يستهدف GLP-1 فقط.

وعن كيفية عمله، يتم إنتاج الهرمونات GLP-1 وGIP بواسطة خلايا متخصصة في الأمعاء الغليظة والصغيرة، والتي تطلقها استجابة لارتفاع مستويات الغلوكوز في الدم بعد تناول الوجبة. إذ يعمل كل من GLP-1 وGIP على البنكرياس لزيادة إنتاج هرمون الأنسولين، ما يخفض نسبة الغلوكوز في الدم. كما أنها تقلل من إنتاج الجلوكاجون، والذي عادة ما يزيد مستويات الغلوكوز لدينا عندما تكون منخفضة للغاية.

ويُعتقد أن قلة القدرة على تنظيم مستويات الغلوكوز بعد الوجبات هو سبب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. كما يبطئ GLP-1 سرعة إفراغ المعدة، ما يجعلنا نشعر بالشبع لفترة أطول. وعند دمجها، فكل هذه العناصر لها فوائد كبيرة في خفض مستويات السكر في الدم.

وقد ثبت أيضًا أن هذه التأثيرات تؤدي إلى فقدان الوزن. حيث تستمر تأثيرات GIP وGLP-1 التي ينتجها جسمنا بشكل طبيعي حوالى دقيقتين فقط. لكن tirzepatide قام بتعديل بنية هذه الهرمونات بحيث تتحلل ببطء وتكون أطول مفعولًا (تدوم حوالى خمسة أيام)؛ وهذا يعني أن tirzepatide يحتاج فقط إلى تناوله مرة واحدة في الأسبوع.

ما مدى فعالية مونجارو؟

نظرًا لأن التيرزيباتيد يحاكي تأثيرات اثنين من الهرمونات، فقد لا يكون من المستغرب أن تجد التجارب البحثية أنه أكثر فعالية من سيماجلوتيد، الذي يعمل فقط على GLP-1.

وفي هذا الاطار، تمت مقارنة تجربة مدتها 40 أسبوعًا بجرعات 5 ملغ و10 ملغ و15 ملغ من تيرزباتيد مع 1 ملغ من سيماجلوتيد. وقد وجدت التجربة أن جميع جرعات تيرزيباتيد كانت أكثر فعالية من سيماجلوتيد في خفض متوسط مستويات السكر في الدم؛ حيث تمكن أكثر من 80 % من الذين عولجوا بتيرزيباتيد من تحقيق أهداف الغلوكوز الخاصة بهم. (من المهم أن نلاحظ هنا أن جرعة الدواء ترتبط بالكمية الفعالة، لذا فإن مستويات جرعات الأدوية المختلفة غير قابلة للمقارنة.)

كما وجدت دراسة منفصلة استمرت لمدة عام أن 15 ملغ من تيرزيباتيد كان فعالاً في التحكم بمستويات الغلوكوز في الدم مثل الأنسولين.

وفائدة أخرى لـ tirzepatide للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 هو أنه يدعم فقدان الوزن. حيث تظهر الأبحاث أن أولئك الذين تناولوا تيرزيباتيد لمرض السكري من النوع 2 فقدوا ما متوسطه 8.5 % – 13 % من وزن الجسم، في حين فقد أولئك الذين تناولوا سيماجلوتيد حوالى 7 %.

وحوالى 80 % -90 % من الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة. وحتى وقت قريب، لم تسفر الأدوية المستخدمة لعلاج هذا المرض عن فقدان الوزن، أو حتى أنها كانت مرتبطة بزيادة الوزن.

ولقد أحدثت أدوية مثل سيماجلوتيد وتيرزيباتيد، والتي تخفض نسبة الجلوكوز في الدم وتعزز فقدان الوزن في نفس الوقت، تحولًا في نهج علاج مرض السكري من النوع الثاني.

ان فقدان الوزن يمكن أن يدعم إدارة مرض السكري من النوع 2 ويمكن أن يؤدي حتى إلى شفائه. وذلك لأن زيادة وزن الجسم، وخاصة الوزن الذي يتم حمله حول الوسط، يمكن أن يؤدي إلى انخفاض فعالية الأنسولين وإنتاجه بكميات أقل.

يمكن أيضًا استخدام Tirzepatide بأمان إلى جانب أدوية السكري الأخرى (مثل الميتفورمين) إذا لم يتم تحقيق أهداف السيطرة على مرض السكري.

وعلى الرغم من عدم وجود دراسات تقارن بشكل مباشر بين تيرزيباتيد وسيماجلوتيد، إلا أن هذه التخفيضات في الوزن أكبر من تلك المذكورة في الدراسات التي استخدمت سيماجلوتيد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *