التخطي إلى المحتوى

منانغاغوا يفوز بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي… والمعارضة ترفض

فاز إيمرسون منانغاغوا (80 عاماً) بولاية رئاسية ثانية في زيمبابوي بانتخابات رفضت المعارضة نتائجها، وقال مراقبون دوليون إنها لم تستجب لمعايير الديمقراطية.

وحصل منانغاغوا (80 عاماً) على 52.6 في المائة من الأصوات مقابل 44 في المائة لمنافسه الرئيسي نيلسون شاميسا (45 عاماً) الذي يترأس أكبر أحزاب المعارضة «تحالف المواطنين من أجل التغيير»، وفق نتائج رسمية أعلنتها هيئة الانتخابات في زيمبابوي يوم السبت.

وقال منانغاغوا في مقر الرئاسة اليوم (الأحد) وسط تواجد مكثف للشرطة في أجزاء من العاصمة، «لقد تنافست معهم وأشعر بالسعادة بعد فوزي بسباق‭‭ ‬‬الرئاسة». وتابع، وفقا لوكالة «رويترز»: «يعرف أولئك الذين يشعرون بأن السباق لم يجر على النحو الصحيح إلى أين يمكن أن يذهبوا». من جانبه، وصف نيلسون شاميسا نتائج الانتخابات، على منصة إكس (تويتر سابقا)، قائلا: «إنها عملية تزوير صارخة وفجة».

وقالت رئيسة الهيئة جاستيس تشيغومبا: «نعلن منانغاغوا إيمرسون دامبودزو من حزب (الاتحاد الأفريقي في زيمبابوي – الجبهة الوطنية) رئيساً منتخباً، حسب الأصول لجمهورية زيمبابوي».

وتوجه الناخبون في زيمبابوي الأربعاء والخميس إلى مراكز الاقتراع لاختيار رئيسهم ونوابهم. وناهزت نسبة المشاركة 69 في المائة من الناخبين المسجلين. وكان مقرراً أن تنتهي الانتخابات مساء الأربعاء، لكنها مددت يوماً واحداً.

وشهدت مراكز اقتراع نقصاً في البطاقات، خصوصاً في العاصمة هراري التي تعد معقل المعارضة.

ورفض «تحالف المواطنين من أجل التغيير»، حزب المعارضة الرئيسي، نتائج الانتخابات، وكان سبق أن ندد بعمليات «احتيال» و«عرقلة».

المتحدث باسم حزب «تحالف المواطنين من أجل التغيير» بروميس مكوانانزي (أ.ف.ب)

وقال المتحدث باسم الحزب بروميس مكوانانزي، لوكالة الصحافة الفرنسية: «لم نؤيد النتائج لأنها مشوّهة. لم يكن السياق الانتخابي والسياق ما قبل الانتخابي مناسباً، خصوصاً بالنسبة إلينا»، مشدداً على أنه «لا يمكننا قبول النتائج».

وأقرت هيئة الانتخابات بأن أقل من ربع مراكز التصويت في هراري فتح أبوابه في الموعد المحدد يوم (الأربعاء).

وراهنت المعارضة على رغبة في التغيير لدى الناخبين بسبب تفشي الفساد ونقص في الوقود والخبز والأدوية على وقع اقتصاد متداعٍ منذ نحو 20 عاماً.

مشكلات خطيرة

وأجمع مراقبو الاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا ودول الكومنولث، هذا الأسبوع، على التشكيك في حسن سير العملية الانتخابية.

وتحدثوا عن «مشكلات خطيرة» شابت «انتظام» و«شفافية» الاقتراع، إضافة إلى انتهاك «العديد من المعايير الدولية» التي تكفل إجراء انتخابات ديمقراطية.

إيمرسون منانغاغوا (80 عاماً) خلال إدلائه بصوته في انتخابات زيمبابوي (رويترز)

وتعذر على ناخبين العثور على أسمائهم في القوائم، فيما تعرّض آخرون لمضايقات في مراكز الاقتراع.

كذلك، أشار المراقبون إلى رفض السلطات السماح لبعض وسائل الإعلام الأجنبية بتغطية الاستحقاق الانتخابي، مشككين أيضاً في حياد وسائل الإعلام المحلية الرسمية. وتداركوا أن الانتخابات جرت رغم ذلك في ظروف «هادئة وسلمية».

وتخلل الحملة الانتخابية في زيمبابوي، التي حكمها بطل التحرير روبرت موغابي بقبضة من حديد لعقود قبل أن يطيحه انقلاب عام 2017، قمع للمعارضة.

وندد «تحالف المواطنين من أجل التغيير» بمنع عشرات من تجمعاته الانتخابية واعتقال معارضين بينهم أنصار له بتهمة «التجمع غير القانوني».

وقبل الانتخابات، انتقدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» ما عدته «عملية انتخابية معيبة بشكل خطير».

وقال الخبير السياسي ريجويس نغوينيا، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «الانتخابات طبعتها تجاوزات، ولدى سكان زيمبابوي المتضررين، إضافة إلى (تحالف المواطنين من أجل التغيير) أساس سليم للجوء إلى القضاء».

في 2018، انتخب منانغاغوا الذي خلف موغابي بفارق ضئيل بعد حصوله على 50.8 في المائة من الأصوات. وأطلق الجيش النار على متظاهرين بعد يومين من الانتخابات ما أسفر عن 6 قتلى.

وطعن شاميسا، منافسه يومها أيضاً، بالنتيجة لكن القضاء لم يأخذ بالطعن.

وفاز حزب منانغاغوا أيضاً بالغالبية في البرلمان، حاصداً 136 مقعداً من أصل 210 مقاعد يختار الناخبون المرشحين لها بشكل مباشر، في حين فازت المعارضة بـ73 مقعداً. ويبقى 60 مقعداً يتم اختيار شاغليها وفق نظام نسبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *