التخطي إلى المحتوى

عزّزت أسواق الأسهم المحلية مكاسبها في ختام تعاملات أمس، حيث ربح رأسمالها السوقي أكثر من 10.4 مليارات درهم، وسط سيولة قوية ناهزت الـ2.5 مليار درهم.

وواصل سوق دبي المالي صعوده نحو أعلى مستوياته في أكثر من ثماني سنوات، فيما استمر سوق أبوظبي للأوراق المالية في مكاسبه للجلسة الثالثة على التوالي، مدعومَين بمكاسب الأسهم القيادية وعمليات شرائية للمستثمرين الدوليين.

وارتفع رأس المال السوقي للأسهم المدرجة من 3.564 تريليونات درهم في نهاية جلسة، أول من أمس، إلى 3.574 تريليونات درهم بنهاية جلسة أمس، موزعة بواقع 2.87 تريليون درهم للأسهم المدرجة في سوق أبوظبي، و704.4 مليارات درهم للأسهم المدرجة في سوق دبي ليتجاوز بذلك حاجز الـ700 مليار درهم للمرة الأولى في تاريخه.

واستقطبت الأسهم المحلية سيولة بنحو 2.45 مليار درهم موزعة بواقع 1.53 مليار درهم في سوق أبوظبي و916.2 مليون درهم في سوق دبي، فيما جرى التداول على نحو 532.2 مليون سهم عبر تنفيذ ما يربو على 32.5 ألف صفقة.

وصعد مؤشر فوتسي سوق أبوظبي العام «فادجي» بنسبة 0.24% أو ما يعادل 23.4 نقطة ليغلق عند 9845.99 نقطة، فيما صعد مؤشر «فادكس 15» بنحو 0.25% رابحاً نحو 24.39 نقطة ليقفل عند 9557.56 نقطة، مع ارتفاع مؤشر قطاع العقار بنحو 6.67%، والطاقة 0.66%، والخدمات 0.57%، والمالية 0.04%.

كما صعد المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 1%، أو ما يعادل 41.28 نقطة، ليغلق عند 4179.68 نقطة ليبقى عند أعلى مستوياته منذ أغسطس 2015، مدعوماً بمكاسب أسهم قطاع العقار بنسبة 3.41% والاتصالات 0.76% والمالية 0.49% والخدمات 0.43% والصناعة 0.21%.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *