التخطي إلى المحتوى


© Reuters.

Investing.com – يرى “جيمي ديمون”، المدير التنفيذي لبنك “جيه بي مورجان تشيس آند كو”، أن الاحتياطي الفيدرالي قد يجد نفسه مضطراً لمواصلة رفع أسعار في الأشهر القادمة لمواجهة التضخم المستمر في الارتفاع.

وشرح “ديمون” في مناسبة استضافها نادي “ديترويت” الاقتصادي أن الاحتياطي الفيدرالي تأخر كثيراً في بداية رفع الفائدة، وأن الزيادات السريعة خلال الثمانية عشر شهرا الماضية كانت محاولة لمواكبة الأحداث.

اقرأ أيضًا: 

وأتت هذه التصريحات قبل إعلان الاحتياطي الفيدرالي قراره بالحفاظ على معدلات الفائدة دون تغيير، عند أعلى مستوى لها منذ عام 2001 كما كان متوقعاً.

وأضاف قائلاً: هناك احتمالات متزايدة لأن يضطر البنك إلى رفع أسعار الفائدة في المستقبل، أتحدث عن أربعة أو ستة أشهر من الآن، عندما يصل التضخم إلى 4% ولا يظهر أي انخفاض لمجموعة من الأسباب.

أمضى البنك المركزي معظم الأشهر 18 الماضية في مكافحة المستويات التاريخية للتضخم، والتي تباطأت في الأشهر الأخيرة. ورداً على ذلك، أبطأ بنك الاحتياطي الفيدرالي وتيرة زيادات أسعار الفائدة بعد أن دفع بقوة سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية من ما يقرب من الصفر في أوائل عام 2022 إلى ما يزيد عن 5٪.

اقرأ أيضًا: 

وقال رئيس الفيدرالي الأميركي جيروم باول، إن الطريق إلى خفض التضخم إلى المستوى المستهدف البالغ 2% ما زال طويلا.

وأضاف باول في تصريحات عقب قرار مجلس إدارة الفيدرالي بتثبيت أسعار الفائدة اليوم، “قراراتنا ستستند إلى تقييم البيانات والمخاطر”.

وتوقع أن يتخطى التضخم المعدل المستهدف، مضيفا: “ملتزمون بقوة بإعادة التضخم إلى 2%.. ومستعدون لرفع الفائدة مجددا إذا كان ذلك مواتيا”.

اقرأ أيضًا: {{news-2463800||دعم مستتر من دولة خليجية لروسيا.. عبر الذهب}
}

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *