التخطي إلى المحتوى

كيف ستؤثر تصاميم الإضاءة في المباني الذكية وسلوك المستهلك والمعالم الثقافية بالمملكة

إمكانات هائلة غير مستغلة لقطاع الإضاءة الحيوي بالمملكة

قمة تصاميم وتكنولوجيا الإضاءة ستستعرض كيفية تأثير تقنيات الإضاءة على سلوك المستهلك في مناطق البيع بالتجزئة والفنادق.

ابتداءً من استخدام تصاميم الإضاءة لإحياء المعالم الثقافية وزيادة الإيرادات في قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة، إلى استكشاف الإمكانات الهائلة غير المستغلة في قطاع الإضاءة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، ستكشف قمة المعرض السعودي لتصاميم وتكنولوجيا الإضاءة لهذا العام عن أن الطلب والحاجة إلى أحدث منتجات الإضاءة العصرية سيخلقان تحولا جذرياً على مستوى الصناعة في المملكة العربية السعودية.

ستستعرض القمة مجموعة كاملة من الإمكانيات غير المستغلة والتي تتمتع بها صناعة تصاميم الإضاءة في المملكة العربية السعودية، حيث يتطلع خبراء من جميع القطاعات في المنطقة والعالم إلى معالجة الموضوعات الأكثر إلحاحا في الصناعة، ومناقشة الحلول، وتسليط الضوء على العوامل المؤثرة في السوق، والتنبؤ بالاتجاهات المستقبلية. كما ستكون قمة تصاميم وتكنولوجيا الإضاءة التي ستستمر ليومين جزءا من المعرض السعودي لتصاميم وتكنولوجيا الإضاءة هذا العام، والذي سيقام في الفترة من 10 إلى 12 سبتمبر في مركز واجهة الرياض للمعارض والمؤتمرات. وفي نفس الموقع مع المعرض السعودي للفنادق والضيافة ومعرض إندكس السعودية، حيث سيوفر المعرض منصة مخصصة لصناعة الإضاءة العالمية والإقليمية.

المعرض والقمة سيسلطان الضوء على دور قطاعات العقارات والسياحة والترفيه في زيادة الطلب على تصاميم الإضاءة العصرية عالية الجودة في المملكة العربية السعودية.

وتعليقاً على الحدث، تقول إيلين أوكونيل، نائب الرئيس للتصميم والضيافة في شركة دي إم جي إيفنتس، الشركة المنظمة للمعرض: “على مدى السنوات القليلة الماضية، كان هناك تحول هائل في النظرة والطريقة التي يتم من خلالها استخدام تصاميم الإضاءة”. وتضيف أوكونيل بالقول: إننا نشهد اليوم أيضا استخدام تصاميم الإضاءة بشكل استراتيجي: كمحفز للتحول في المملكة. في قمة هذا العام. نريد للجمهور أن يكون على معرفة تامة بأن تصاميم الإضاءة لديها القدرة على إحداث تحول، سواء عبر المباني الذكية، أو من خلال المساعدة لتحقيق أهداف الاستدامة، أو من خلال فهم علم نفس سلوك المستهلك لتحقيق النتيجة النهائية لأي عمل تجاري.”

ومع زيادة الطلب على تصاميم الإضاءة العصرية والمستقبلية في قطاعات حيوية كالعقارات والانشاءات والسياحة والترفيه، يقول مهند السلخادي، مصمم الإضاءة الرئيسي في إيه تي آي للإضاءة (ATI Lighting)، وأحد المتحدثين في قمة هذا العام: “إنه نظرا للعدد المتزايد من المشاريع المعروفة، فإن زخم التطورات الحالية والرغبة في تقديم مشاريع عالية الجودة يدفع صناعة الإضاءة في اتجاه جديد. كما يعتقد مهند السلخادي بأن صناعة الإضاءة تتطور وباتت تكتسب مكانة بارزة بين

التطورات الرئيسية الحاصلة في المملكة. كما أنها ستمكن كل مشروع في المستقبل من أن يكون له هويته الخاصة وستسمح له بالتميز في أفق المملكة العربية السعودية الجديد”.

بينما يقول وليد فقوسة، المدير والشريك في مجموعة سي دي + إم لتصميم الإضاءة ذ. م. م CD+M Lighting Design) Group LLC) وأحد المتحدثين في قمة هذا العام: إنه نظرًا لأن فكرة السماء المظلمة والتركيبات الفنية المضيئة أصبحت بمثابة اتجاهات رئيسية في الصناعة، فإن الصناعة ستشهد أيضًا بعض التعطيل نظراً لأن إدارة خبراء الصناعة للتصميم غير الواقعي ومدة التنسيق وتنفيذ المقاولين للأعمال تتم دون الاستعانة بمحترفي الإضاءة”. ويضيف وليد فقوسة بالقول: “”في قمة هذا العام، نريد للجمهور أن يقتنع تماماً بفكرة أن العمل الجيد لا يعني بالضرورة أن يكون باهظ الثمن، وأن تصميم الإضاءة هو مجال هندسي وفني. كما أن مشاركة دراسات الحالة السيئة أو غير الناجحة هي الطريقة الوحيدة التي يمكن لمحترفي الصناعة من خلالها التعلم من الأخطاء، وأخيراً، فإن المملكة العربية السعودية تستثمر بقوة في الخبرات وتثق في الذين سيشكلون مستقبلها”.

وفي ظل سعي المملكة إلى تسليط الضوء على تراثها الثقافي الغني والحفاظ عليه، ستتعمق القمة في الموضوع من خلال جلستها التي ستكون بعنوان: تصميم الإضاءة الثقافية في المملكة العربية السعودية. وستستكشف الجلسة، التي ستعقد في العاشر من سبتمبر، كيف أن تحقيق التوازن بين الحفاظ على التراث الثقافي للبلاد وتبني ممارسات تصميم الإضاءة المعاصرة سيعززان هوية المملكة الفريدة.

في وقت لاحق من اليوم، ستتحول المحادثة خلال جلسات القمة إلى التركيز على التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي: “الدور التحويلي للإضاءة في قيادة تطور المباني الذكية وتآزر الذكاء الاصطناعي والضوء”: “إطلاق العنان لإمكانيات مبتكرة في تصميم الإضاءة”. وفي كلتا الجلستين، سيستكشف قادة الفكر في الصناعة العلاقات التي تغير قواعد اللعبة بين إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وتصاميم الإضاءة، مع عرض دراسات الحالة المتطورة التي تستفيد حاليا من التكنولوجيا الجديدة وتحدث ثورة في تصميم الإضاءة.

ومن خلال إلقاء نظرة فاحصة على قطاعي البيع بالتجزئة والضيافة في الحادي عشر من سبتمبر، ستتناول القمة كيف يمكن للإضاءة أن تؤثر على سلوك المستهلك في مناطق البيع بالتجزئة، ودفع المبيعات وتعزيز التفاعلات الإيجابية مع العلامات التجارية والمنتجات في الجلسة التي ستكون بعنوان: “إضاءة مسار الشراء: قوة التأثير على سلوكيات العملاء من خلال التصميم الخفيف”. بينما ستكشف جلسة “التأثير الملموس للإضاءة على إيرادات الأعمال الفندقية”، كيف يمكن لتصميم الإضاءة الاستراتيجي أن يعزز تصورات الضيوف وسلوك الإنفاق ويحافظ على ولاء العملاء.

ومن بين المتحدثين البارزين في القمة هذا العام: ديفيد ماكنيل، الشريك في شركة دي بي إيه للإضاءة (dpa lighting)، وعبد العزيز العظيم مؤسس شركة دي تي إس للإضاءة ومستشار شركة آر سي آر سي دي كيه أو (dts lighting Consultants & Advisor to RCRC DQO)، ووليد فقوسة، المدير والشريك في مجموعة تصميم الإضاءة سي دي + إم ، ذ. م. م ( CD+M Lighting Design Group, LLC )، وبول تراينور، رئيس مكتب (Light Bureau) في المملكة المتحدة، وعبير نويلاتي، مهندسة معمارية وأخصائية إضاءة، بريكلاب (Bricklab)، سفيرة المملكة العربية السعودية، المرأة في الإضاءة، وديفيد جيلبي، مدير تصميم الإضاءة في هيئة تطوير بوابة الدرعية، وريجينا سانتو، مؤسس شركة لايت فيوجن (Light Fusion).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *