التخطي إلى المحتوى

اليمن /الأناضول

رحب كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا، الخميس، بجهود المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، لإحلال السلام في اليمن.

جاء ذلك في بيانين منفصلين لبعثة الاتحاد الأوروبي والسفارة الفرنسية في اليمن، نشرا عبر منصة “إكس”.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي: “بينما نحتفل باليوم العالمي للسلام (21 سبتمبر/ أيلول) ، يرحب الاتحاد الأوروبي بالجهود الجارية، خاصة المبذولة من قبل المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، لإنهاء النزاع في ‎اليمن”.

وأكدت البعثة على أن” الاتحاد الأوروبي يدعم عملية سلام شاملة بين اليمنيين تقودها الأمم المتحدة”، دون تفاصيل.

بدورها، قالت سفارة باريس في بيانها: ” ترحب فرنسا بالجهود التي تقودها المملكة العربية السعودية، بالاشتراك مع سلطنة عمان، بهدف المساعدة في جمع الحكومة اليمنية والحوثيين حول طاولة واحدة برعاية الأمم المتحدة”.

وأضافت السفارة أن “المفاوضات بين الطرفين اليمنيين برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ هي السبيل الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى حل سياسي من أجل تحقيق السلام الدائم في اليمن ووضع حد للحرب الأهلية”.

وأردفت أن فرنسا “تؤكد مجدداً دعمها الكامل للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن”، بحسب البيان.

والثلاثاء، غادر وفد جماعة الحوثي العاصمة الرياض بعد محادثات استمرت خمسة أيام مع مسؤولين سعوديين، في أعقاب دعوة رسمية وجهتها المملكة بغية استكمال جهود مسار السلام في اليمن.

وتتكثف منذ مدة مساعٍ إقليمية ودولية لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة في اليمن، شملت زيارات لوفدين سعودي وعماني إلى صنعاء، وجولات خليجية للمبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ والأممي هانس غروندبرغ.

ومنذ أشهر يشهد اليمن تهدئة من حرب بدأت قبل نحو 9 سنوات بين القوات الموالية للحكومة مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، وقوات الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات ومدن بينها صنعاء منذ 2014.



الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *