التخطي إلى المحتوى


© Reuters.

Investing.com – سادت حالة من التخبط والارتباك على تعاملات السوق السوداء لتبادل العملات الأجنبية في خلال الساعات القليلة الماضية، بالتزامن مع اقتراب صدور قرار  البنك المركزي المصري بشأن الفائدة.

ومن المتوقع أن يبقي البنك المركزي المصري أسعار الفائدة عند معدلاتها الحالية دون تغيير خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك، اليوم الخميس، حيث إن الارتفاعات المستمرة في الفائدة والتي وصلت إلى 1100 نقطة منذ مارس 2022، لم تكبح جماح التضخم المتنامي، ولهذا السبب من المتوقع أن يفضل المركزي المصري تثبيت الفائدة.

اقرأ أيضًا: 

ومع ذلك، قد يخالف البنك المركزي التوقعات ويرفع الفائدة، وقد ينظر إلى هذا الرفع المخالف للتوقعات على أنه تمهيد لتخفيض جديد بقيمة الجنيه المصري، خاصة في ظل الغموض الذي يخيم على المراجعة الأولى للبرنامج التمويلي المتفق عليه بين مصر وصندوق النقد الدولي، والتي كان مقررًا لها ان تتم خلال الشهر الحالي.

وعلى وقع هذا التضارب في التوقعات، يخيم على السوق السوداء لتبادل العملات الأجنبية بعض الارتباك، حيث يتحرك الدولار حول مستوى الـ 40 جنيه أمام الجنيه المصري، وخيمت التقلبات على تعاملات العملات الأجنبية الأخرى.

يبلغ معدل الفائدة حاليا على 19.25% للإيداع و20.25% للإقراض، بينما سجل التضخم السنوي مستوى قياسي جديد بلغ 37.4% خلال شهر أغسطس، فيما تباطأ التضخم الأساسي إلى 40.4% مقارنة مع 40.7% في يوليو.

ويتوقع ثمانية من 13 اقتصاديًا في استطلاع أجرته بلومبرج أن تترك لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزي سعر الفائدة القياسي على الودائع عند 19.25%، وهو بالفعل أعلى مستوى له منذ إصدار بيانات الفائدة في عام 2006. ويتوقع الباقون ارتفاعات تتراوح بين 100 و200 نقطة أساس.

فيما كان متوسط ​​التوقعات في استطلاع وكالة رويترز، والذي شمل 17 محللا، هو أن يبقي البنك سعر الفائدة على الإيداع ثابتا عند 19.25 بالمئة وعلى الإقراض عند 20.25 بالمئة. وتوقع خمسة محللين أن يرفع البنك أسعار الفائدة 100 نقطة أساس في حين توقع واحد أن يكون الرفع 200 نقطة أساس.

وقررت لجنة السياسة النقدية في اجتماعها الماضي في الثالث من أغسطس آب رفع أسعار الفائدة 100 نقطة أساس في خطوة مفاجئة قالت إنها تهدف “لتفادي الضغوط التضخمية والسيطرة على توقعات التضخم”، وهو ما يفتح الباب أمام إمكانية مفاجئة البنك المركزي للأسواق اليوم برفع الفائدة.

وبشكل عام، يتراجع ، والعملات الأجنبية، في السوق السوداء كلما كانت هناك أنباء مطمئنة حول وضع الاقتصاد المصري، أو صدور توقعات من مؤسسات وبنوك دولية إيجابية بشأن مستقبل الجنيه، حيث يرتفع العرض ويقل الطلب في هذه الحالة. والعكس صحيح، يرتفع سعر الدولار والعملات الأجنبية ويزداد الطلب كلما كانت الأنباء سلبية وغير مطمئنة بشأن الاقتصاد ومستقبل الجنيه.

اقرأ أيضًا: {{news-2463800||دعم مستتر من دولة خليجية لروسيا.. عبر الذهب}
}

وفيما يلي نظرة على سعر العملات الأجنبية، ومنها الخليجية، أمام الجنيه المصري اليوم بالسوق السوداء.

السوق السوداء اليوم

ظل سعر الصرف الرسمي ثابتا عند حوالي 30.90 جنيه للدولار منذ أشهر، بينما يحوم سعر الدولار أمام العملة المصرية في السوق السوداء حول مستويات الـ 40 مجددًا، حيث يتراوح بين الـ 39 والـ 41 جنيه للدولار الواحد خلال الساعات القليلة الماضية.

فيما يتراوح سعر الريال السعودي أمام الجنيه بالسوق السوداء بين مستويات الـ 10.5 إلى 11 جنيه للريال الواحد تقريبًا. وسجل بالتعاملات الرسمية مستوى 8.19 جنيه للشراء و8.22 جنيه للبيع

ويسجل سعر الدرهم الإماراتي والريال القطري أمام الجنيه مستويات بين الـ 10 إلى 11 جنيه أيضًا. وفي التعاملات الرسمية سجل الدرهم الإمارات محو 8.38 جنيه للشراء و8.39 جنيه للبيع، فيما سجل الريال القطري 8.45 للشراء، و8.49 للبيع.

فيما يتم تداول الدينار الكويتي بين مستويات الـ 126 إلى 130 جنيه للدينار الواحد، وفي التعاملات الرسمية سجل مستوى 98.97 جنيه للشراء و99.87 جنيه للبيع.

وعلى الجانب الآخر، يتم تداول بين مستويات الـ 48 إلى 49 جنيه للجنيه الاسترليني الواحد. فيما سجل لدى البنك المركزي المصري نحو 38.21 جنيه للشراء و38.34 جنيه للبيع.

بينما يتراوح بين الـ 42 إلى 43 جنيه لليورو الواحد بالسوق السوداء. واستقر سعر صرف العملة الأوروبية عند مستوى 32.89 جنيه للشراء و33.00 جنيه للبيع في التعاملات الرسمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *