التخطي إلى المحتوى

ليست صدفة ، بل قدر أن يتجمع آلاف الشباب من جيلين متلاحقين: جيل الميلانيوم الذي يصل القرن العشرين بالقرن الحادي والعشرين وجيل زد z الذي ولد في العقد الأول للقرن العشرين .
هذا الجيل لم يري عبد الناصر . ولم يعش أيام المجد ، ولم يشهد أيام النكسة . ولم يغني مع عبد الحليم حافظ أغاني الثورة
هذا الجيل يغني بحماس الثورة أحلف بسماها وبترابها ..
شاهدوه . إسمعوه . تيار كهربائي يهز مشاعر من عاش المرحلة . وكأنه يستعيدها .
القدر أن تهتز الأرض والمشاعر في نفس اليوم الذي تحقق فيه مصر واحد من إنتصاراتها الإستراتيجية ..

مصر اليوم عضو في مجموعة بريكس ، التي تغير وجه النظام العالمي . وتصمم علي إقامة نظام عالمي إكثر عدلا وديموقراطية وتحررا من هيمنة اللهو الخفي .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *