التخطي إلى المحتوى





محمود عبد السلام



نشر في:
الأحد 27 أغسطس 2023 – 1:58 م
| آخر تحديث:
الأحد 27 أغسطس 2023 – 1:58 م

• نصب واحتيال و4 ضحايا
• أخفى جثة إحدى ضحاياه ووضع عليها مواد بناء
أثار مسلسل “سفاح الجيزة” جدلا واسع تزامنا مع بدء عرض أولى حلقاته الجمعة الماضية، خاصة أنه مستوحى من وقائع حقيقية، لشخص ارتكب 4 جرائم قتل خلال عامين من 2015 وحتى 2017، وكُشفت جرائمه عام 2020.

المهندس رضا محمد، والمحامي كريم عبد اللطيف، وصاحب شركة محمد نصر، أسماء عدة ومهن متنوعة لشخص واحد أبدع في تقمص كل منها، لكن القدر أبى أن يتركه مستورا متكتما على الدماء التي سفكها، فكُشف أمره حينما وجد رجال الأمن “جواز سفر” باسم المهندس رضا، وصورة بطاقة باسمه الحقيقي، لتبدء رحلة الشك والتساؤلات، فأنكر “قذافي فراج”، أية اتهامات وُجهت إليه في محاولة لاستكمال سلسلة الجرائم التي بدأها، لإخفاء شخصيته الحقيقة؛ ما دفع الأجهزة الأمنية، لرفع بصمات القذافي، والتحري عن شخصيتي رضا والقذافي؛ ليتبين وجود جريمة انتحال الشخصية.

وبالتواريخ.. تستعرض «الشروق» قصة القذاقي سفاح الجيزة من نجاحه في إخفاء جرائمه، مرورا بالقبض عليه وإثبات التهم، إلى الحكم عليه بالإعدام:

• مارس 2015

قتل المتهم المجني عليها “نادين السيد”، شقيقة إحدى زوجاته، والتي وعدها بالزواج، بعدما أوهمها وأسرتها، بأنه على علاقة بمنتج يحمل جنسية إحدى الدول، وأنه سيساهم فى دخولها عالم الفن والإعلانات، ولكنه استدرجها بدعوى تنفيذ الوعد، وخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، وأخفى جثتها داخل شقة في شارع ترعة عبدالعال ببولاق الدكرور بكامل ملابسها.

• يونيو 2015

قتل المتهم زوجته المجني عليها “فاطمة زكريا”، داخل شقة بالهرم، حيث ضرب رأسها في الحائط فأفقدها وعيها، وذلك عقب مشادة كلامية بينهما بسبب المصروفات المنزلية، ثم نقلها إلى شقة في بولاق الدكرور، مقابلة للأخرى التي دفن بها ضحيته الأولى، وأخفى جثتها بكامل ملابسها داخل الشقة، ثم وضع عليها مواد بناء “أسمنت وسيراميك”.

• يوليو 2015

قتل المتهم صديقه المهندس رضا محمد، والذي استأمنه على أمواله حال سفره خارج البلاد، ولكنه استولى عليها، وعند عودته كان الطمع سيد الموقف، فدس له السم داخل الطعام، ثم وجَّه ضربة قوية للمجني عليه على رأسه مستخدما قطعة حديد، ثم دفن جثته بجوار زوجته فاطمة.

• مايو 2017

قتل المتهم، المجني عليها “ياسمين”، إحدى العاملات بمحافظة الإسكندرية، داخل أحد المخازن بمنطقة العصافرة، وذلك عقب مشادة كلامية بينهما، بسبب نصبه واحتياله عليها في مبلغ مالي 45 ألف جنيه، عقب وعده لها بالزواج منها ثم تهربه منها وقتلها خنقا، وأخفى جثتها داخل المخزن.

• يوليو 2020

اكتشف أشقاء المجني عليه “رضا” أن شخصا يحمل اسم شقيقهم، محبوسا في أحد السجون العمومية، وعقب التوجه لزيارته، اكتشفوا أنه “قذافي”، لتكشف الأجهزة الأمنية الغموض عن أولى جرائم السفاح.

• ديسمبر 2020

استخرجت أجهزة الأمن جثث الضحايا الـ 4، بعدما أرشد المتهم عن مكان دفنهم بالجيزة والإسكندرية.

• 1 فبراير 2021

أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بإحالة المتهم “سفاح الجيزة” للمحاكمة الجنائية، بتهمة القتل العمد.

• 24 مارس 2021

حصل المتهم على حكم الإعدام الأول، على خلفية اتهامه بقتل صديق عمره رضا عبد اللطيف، عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

• 27 مارس 2021

صدر حكم الإعدام الثاني ضد “قذافي” على خلفية قتل شقيقة زوجته “نادين السيد”.

• 5 أبريل 2021

أصدرت محكمة جنايات الإسكندرية، حكم الإعدام الثالث ضد المتهم، في واقعة اتهامه بقتل إحدى ضحاياه بالإسكندرية.

• 19 مايو 2021

قررت المحكمة إيداع المتهم داخل مستشفى الأمراض العقلية لمدة شهرين لبيان معاناته من اضطرابات نفسية أو مسئولية جنائية دفعته للقتل، والذي كشف التقرير أن المتهم لا يعاني من اى أمراض نفسية أو عصبية، كما ادعى دفاعه أن هناك خللا في قواة العقلية جعلته يرتكب جرائمه.

وقدم المتهم 3 طعون وتسلمتها محكمة النقض على الأحكام الصادر بإعدامه في قضية قتل صديقه، وقضية قتل شقيقة زوجته.

• 19 أكتوبر 2021

أيدت محكمة النقض، حكم الإعدام شنقا على المتهم، ورفضت الطعن المقدم في قضية قتل صديقه ودفنه، ليصبح مدان بحكم نهائى بات في انتظار تنفيذه.

• 21 مارس 2022

أصدرت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار أحمد علي يونس، حكم الاعدام الرابع على “قذافى فراج” في اتهامه بقتل زوجته فاطمة زكريا.

وكان النائب العام المستشار حمادة الصاوي، أحال المتهم قذافي فراج إلى محكمة الجنايات في أربعة قضايا بدوائر الهرم وبولاق الدكرور بالقاهرة والمنتزه بالإسكندرية؛ لمعاقبته فيما نُسب إليه من قتله عمدًا أربعة أشخاص هم: زوجته وسيدتان ورجل، مع سبق الإصرار خلال عامي 2015، 2017، وإخفائه جثثهم بدفنها في مقابر أعدها لذلك داخل المنازل.

وأقامت النيابة العامة الدليل قِبَل المتهم في القضايا الأربعة من شهادة سبعة عشر شاهدًا، واعترافات المتهم في التحقيقات، واستخراج جثامين المجني عليهم من الأماكن المدفونة بها، وما ثبت بتقارير الصفة التشريحية لتلك الجثامين.

وأشارت النيابة إلى تطابق البصمات الوراثية المأخوذة منها مع مثيلتها المأخوذة من ذوي المجني عليهم، وما ثبت بتقارير الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية بشأن فحص الآثار المرفوعة من أماكن استخراج الجثامين، فضلًا عن محاكاة المتهم لكيفية ارتكابه الوقائع الأربعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *