التخطي إلى المحتوى

حقق أرسنال الإنجليزي عودة قوية إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا بفوزه الكبير على ضيفه أيندهوفن الهولندي 4-0، وعانى ريال مدريد الإسباني للتغلب على ضيفه أونيون برلين الألماني 1-0، فيما حقق بايرن ميونيخ الألماني فوزاً مثيراً على ضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي 4-3، الأربعاء، في الجولة الأولى من دور المجموعات.

وأفلت إنتر ميلان الإيطالي، وصيف بطل الموسم الماضي، من الخسارة أمام ريال سوسييداد الإسباني وانتزع تعادلاً قاتلاً 1-1، وعاد مواطنه نابولي بفوز ثمين من أرض مضيفه سبورتينغ براغا البرتغالي 2-1.

في لندن، كشّر أرسنال عن أنيابه في مستهلّ مشواره في المسابقة العائد إليها بعد ست سنوات من الغياب، مكتسحاً ضيفه أيندهوفن برباعية نظيفة ضمن منافسات المجموعة الثانية.

فرحة أرسنال بالفوز الكبير (أ.ب)

وفي هذه المشاركة الأولى للنادي الإنجليزي في دوري الأبطال منذ موسم 2016-2017، تناوب على تسجيل أهدافه بوكايو ساكا (8)، البلجيكي لياندرو تروسار (20)، البرازيلي غابريال جيزوس (38) والنروجي مارتن أوديغارد (70).

وفي المجموعة ذاتها، تعادل إشبيلية الإسباني مع ضيفه لنس الفرنسي 1-1.

وافتتح النادي الأندلسي التسجيل في الدقيقة التاسعة عن طريق الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس بعد مجهود رائع وتمريرة من الكرواتي إيفان راكيتيتش.

لكن الفرنسيين تمكنوا من إدراك التعادل بهدف أنجيلو فولغيني، من ركلة حرة رائعة أسكنها في الزاوية اليمنى العليا للحارس الصربي ماركو ديميتروفيتش (24).

وفي المجموعة الثالثة وعلى ملعب سانتياغو برنابيو، أنقذ لاعب الوسط الدولي الإنجليزي جود بيلينغهام، فريقه ريال مدريد من فخ ضيفه أونيون برلين وقاده إلى فوز بشق النفس 1-0.

وكان أونيون برلين في طريقه إلى انتزاع نقطة تاريخية في أول مشاركة له في المسابقة القارية العريقة، لكن بيلينغهام اقتنص هدف الفوز للنادي الملكي صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب (14) في الدقيقة الرابعة قبل الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

وهو الهدف السادس لبيلينغهام في ست مباريات بألوان ريال مدريد في مختلف المسابقات منذ انضمامه إلى صفوفه هذا الصيف قادماً من بوروسيا دورتموند الألماني.

وأشاد المدرب الإيطالي لريال مدريد كارلو أنشيلوتي ببيلينغهام قائلاً: «لديه صفات هائلة ويبدو أنه محظوظ أيضًا، لأن هذا الهدف جاء بعد ارتداد الكرة من مدافعين، لكنه (بيلينغهام) كان في المكان المناسب».

وأضاف: «كما كان متوقعًا، كانت مباراة معقدة ضد دفاع أونيون برلين الذي دافع بشكل جيد جدا ولم يترك أي مساحة بين الخطوط. لقد جربنا كل شيء والتسجيل في اللحظة الأخيرة يوضح روح هذا القميص: عدم الاستسلام».

وتابع: «لقد تحلينا بالصبر. مباريات مثل هذه يمكن أن تكون فخاً ضد دفاع متراجع وفرق تعتمد على الهجمات المرتدة. القول بأن فريقنا مرشح لا يضيف شيئًا ولا معنى له، علينا فقط القتال في كل مباراة».

وفي المجموعة ذاتها، حقق نابولي فوزاً مثيراً على مضيفه براغا 2-1 على الملعب البلدي في براغا.

أوسيمهن سعيد بتألق نايولي في الأبطال (رويترز)

ومنح القائد جوفاني دي لورنتسو التقدم لنابولي (45+1)، وأدرك براغا التعادل عبر بروما (84)، لكن المدافع المالي سيدو نياكاتي سجل هدف الفوز للضيوف بالخطأ في مرمى فريقه (88).

وضاعف بايرن ميونيخ محن ضيفه مانشستر يونايتد عندما تغلب عليه 4-3 في مباراة مجنونة ضمن منافسات المجموعة الأولى بمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويعيش نادي «الشياطين الحمر» أزمة عميقة ويواجه مدربه الهولندي إريك تن هاغ، ضغوطات كبيرة بعد بداية موسم مخيّبة للآمال، شهدت خسارته ثلاث مرات من أصل خمس مباريات في الدوري المحلي، حيث يحتل المركز 13 برصيد 6 نقاط وبفارق 9 نقاط عن جاره مانشستر سيتي المتصدر.

وهذه المرة الأولى في تاريخ الدوري الممتاز التي يخسر فيها يونايتد ثلاث مرات في مبارياته الخمس الأولى.

لكن ذلك لم يكن تبريراً للشفقة من بايرن ميونيخ الذي سجّل أهدافه الأربعة عن طريق لوروا سانيه (28)، سيرج غنابري (32)، الإنجليزي هاري كاين (54 من ركلة جزاء) والفرنسي ماتيس تيل (90+2)، فيما أحرز الدنماركي راسموس هويلند (49) والبرازيلي كاسيميرو (88 و90+5) أهداف يونايتد.

حسرة لاعبي اليونايتد (رويترز)

وفي المجموعة الرابعة، أنقذ المهاجم الدولي الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس فريقه إنتر ميلان من الخسارة أمام مضيفه ريال سوسييداد بإدراكه التعادل 1-1.وكان سوسييداد في طريقه إلى فوز مستحق عندما تقدم بهدف مبكر لبرايس منديس، لكن القائد مارتينيس حرمه من ذلك بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة 87.وخلافاً لفوزه الكبير على جاره وغريمه ميلان 5-1 في دربي الغضب في الدوري الإيطالي، السبت، ظهر إنتر بمستوى مخيب ولم يهدد مرمى أصحاب الأرض إلا فيما ندر.وفي المجموعة ذاتها، مني بنفيكا البرتغالي بخسارة قاسية أمام ضيفه سالزبورغ النمسوي 0-2 على ملعب “النور” في لشبونة.ودخل سالزبورغ المباراة بقوة وحصل على ركلة جزاء أهدرها مهاجمه العاجي كريم كوناتيه، عندما سددها فوق العارضة (3)، قبل أن يحصل على ركلة جزاء ثانية إثر لمسة يد على المدافع أنتونيو سيلفا، وانبرى لها هذه المرة الكرواتي روكو سيميتش وترجمها الى هدف (15).ووجه لاعب الوسط الإسرائيلي أوسكار غلوخ الضربة القاضية لبنفيكا بتسجيله الهدف الثاني لسالزبورغ بتسديدة بيسراه من مسافة قريبة إثر تمريرة من سيميتش (51).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *