التخطي إلى المحتوى

أعلنت “جوجل” أن برنامجها “بارد” القائم على الذكاء الاصطناعي بات يستطيع الاتصال بخدمات أخرى توفرها الشركة كالبريد الإلكتروني والخرائط، في خطوة جديدة ضمن تسابق شركات التكنولوجيا في هذا المجال.
وأوضح بيان للمجموعة الأمريكية، على سبيل المثال، إذا كان المستخدم يخطط لرحلة إلى جراند كانيون، يمكنه أن يطلب من بارد جمع التواريخ التي تناسب الجميع في البريد الإلكتروني جيميل، والبحث عن رحلات طيران وفنادق، والتحقق من المسافة بين الوجهة والمطار في خرائط جوجل، مضيفة أن “كل ذلك يمكن أن يتم في المحادثة نفسها”.
وبحسب “الفرنسية”، تعمل شركة الإنترنت العملاقة على ابتكار أنظمة للذكاء الاصطناعي منذ أعوام، لكنها تفاجأت بالنجاح الذي حققه برنامج “تشات جي بي تي” (من ابتكار شركة “أوبن أيه آي”) في نهاية 2022 وإطلاق محرك البحث “بينج” الجديد من “مايكروسوفت” في فبراير.
وأطلقت “جوجل” في المرحلة نفسها “بارد” الذي هو عبارة عن برنامج دردشة قادر على إنتاج مختلف أنواع النصوص (مقالات، نصائح، وحوارات) بمجرد أن يطلب منه المستخدم ذلك بأسلوب بسيط، على غرار الطريقة، التي يعمل بها “تشات جي بي تي”.
وأشارت الشركة إلى أن الأداة الجديدة التي أطلقت والمسماة “بارد إكستنشنز”، قادرة أيضا على استخراج بيانات من “جوجل دوكس” و”جوجل درايف”، بينها مستندات بصيغة “بي دي إف”.
وتتيح نقرة “جوجل إت” الجديدة للمستخدم، مقارنة النتائج التي يوفرها “بارد” بتلك الموجودة عبر محرك البحث “جوجل” عن الموضوع نفسه، وإبراز أي اختلاف بين النتيجتين إن وجد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *