التخطي إلى المحتوى

أفادت 4 مصادر مصرفية لبانكير أن البنك المركزي المصري يستعد للإعلان عن اطلاق مؤشر للجنيه المصري، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وإعلان محافظ البنك المركزي المصري، عن مؤشر الجنيه المصري يهدف في الأساس إلي إلغاء الارتباط التاريخي بين الجنيه المصري والدولار الأمريكي، حتى يتم إلغاء الاعتماد التدريجي على على عملة واحدة في تقييم قيمة وقوة العملة المحلية – الجنيه المصري.

وقال خبراء أن إطلاق هذا المؤشر يساعد على تواجد واستقرار سوق صرف واقعى ومرن للجنيه المصرى، عاكساً تأثير واقع الاقتصاد وظروفه المختلفة على القيمة الحقيقية للجنيه.

واضاف الخبراء أن الدول حول العالم تقوم بإطلاق وتصميم مؤشرات العملة بحيث يضم كل مؤشر سلة من العملات تعبر فى النهاية بأوزان معينة إتجاه العملة سواء بالارتفاع أو الانخفاض، الأمر الذى يعنى إختفاء منهجية الاعتماد على عملة واحدة في تقدير قيمة وقوة العملة المحلية، وإنما يخضع تحديد ذلك أمام متوسط قيم وأوزان حزمة من العملات الداخلة فى تركيب المؤشر وليس عملة واحدة.

واشار الخبراء إلي أنه تصميم مؤشر الجنيه المصري، يمكن أن يعتمد على اختيار 5 أو 6 عملات وفقا لتمثيلها في التجارة الدولية، هذا إلي جانب الذهب، للتعبير عن قيمة الجنيه، أو على أساس نسبة تمثيل تلك العملات في رصيد الاحتياطى الدولى بالنقد الأجنبي لمصر، الموجود بخزائن البنك المركزى المصري.

وأكد الخبراء ضرورة الأخذ فى الاعتبار بعض العوامل والمخاطر المحيطة والمحتملة بالعملات المختارة، والتى من الافضل أن تكون لها وزن نسبى معقول فى التجارة العالمية ، وتتمتع بالاستقرار والمرونة فى الأسواق وقابليتها للتحويل، بالإضافة إلي تأثير العلاقات التجارية المتبادلة بين مصر وبعض الدول.

وافترض الخبراء أن سلة عملات المؤشر المقترحة، ستتكون من عملة الدولار الأمريكى بنسبة تقديرية 30 %، واليورو بنسبة تقديرية 20 % ، والجنيه الاسترليني بنسبة 10% واليوان الصينى بنسبة 20 %، والين اليابانى بنسبة 10% والذهب بنسبة 10 %، فأنه يبقى بعد ذلك تحديد لحظة انطلاق المؤشر.

وتابع الخبراء أنه على سبيل المثال لو انطلق المؤشر من نقطة قياس أساسية هى ( 100 ) مائة نقطة واستمر مستقرا على هذا الرقم لفترة زمنية محددة، فإن ذلك يعنى أن سعر صرف الجنيه المصرى أمام سلة العملات الداخلة فى تركيبه ووفقا لتوجهات المؤشر، هو مستقراً وعادلاً، ويحقق افضل نقطة توازن تحقق جميع مصالح المتعاملين فى الأسواق، مشيرا إلي أنه سيتم متابعة أداء المؤشر، عبر المنصات والبورصات العالمية والمحلية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *