التخطي إلى المحتوى

توقف الملك تشارلز وتحدث مع مجموعة من راكبي الدرّاجات الذين كانوا يمارسون نشاطهم الرياضي في منطقة المورال، حيث وصف سائقو الدرّاجات الجبلية الملك بأنه «رجل لطيف للغاية». وكان الملك، 74 عاماً، يتنزه بمفرده في مزرعته الأسكتلندية عندما مرّ بمجموعة من سائقي الدراجات الجبلية الذين كانوا يصورون رحلتهم على مقطع فيديو لموقع يوتيوب. وكان يرتدي سترة وقبعة مسطحة ويحمل عصا للمشي، وتوقف وتحدث مع المجموعة التي أخبرته أنهم يقيمون في المنطقة.

وعلى غرار عادة البريطانيين، تحدث تشارلز مع المجموعة عن الطقس وكشف عن بعض ذكريات طفولته في المنطقة، بما في ذلك التخييم مع والده الراحل الأمير فيليب وشقيقته الأميرة آن. وتم نشر الفيديو على موقع يوتيوب بواسطة سائق إحدى الدراجات الجبلية واسمه اندرو ماك افوي، الذي يشارك بانتظام قناته «ماك تريل رايدر» على الموقع.

وكشف أندرو أنه وأصدقاءه كانوا يقيمون في رويال لوشناغر ديستليري، وكانوا متجهين إلى غليدر شيل، وهو ملجأ يستخدمه رياضيو الجبل، وهو مفتوح للجمهور. وقال لتشارلز: «سنبقى في هذا المكان الليلة». ورد عليه تشالز «جيد جداً. أنا سعيد جداً لأنه يعمل. أعتقد أنه لطيف حقًا». وأضاف تشارلز: «لقد قمنا بتجديد النزل أخيراً، لكنني أحاول غرس المزيد من الأشجار». ويسترسل الملك «نعم، إنه يبدو رائعاً مقارنة بما كان عليه قبل عامين». وسأله أندرو «هل سبق لك البقاء هناك؟» ورد تشارلز: «نعم، لقد اعتدت على الإقامة فيه ليلاً مع والدي وأختي».

وعندما سأله أندرو عما إذا كان لايزال في إجازته الصيفية، أجاب تشارلز: «نعم، إنه أمر رائع أن أقضيها هنا»، مضيفاً «لكن البراغيث أمر مزعج»، وقال الملك أيضاً إنه يحب المشي لأنه مفيد للروح، على الرغم من الصيف الأسكتلندي القاسي هذا العام.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *