التخطي إلى المحتوى

وجد فريق من العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية علاقة بين توقف التنفس المؤقت أثناء النوم وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

ويعاني مئات الملايين من الأشخاص في العالم من هذه الحالة، التي تؤدي إلى الشخير بصوت عالٍ وعدم القدرة المؤقتة على التنفس.

وتوصلت الدراسة التي أجرتها جامعة ستانفورد على أكثر من 1.7 مليون شخص تحت سن الـ50، أن الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم كانوا أكثر عرضة بنسبة 60 في المئة للإصابة بسكتة دماغية.

وكانت دراسات سابقة قد وجدت أن هذه الحالة تزيد من خطر حدوث مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك ارتفاع ضغط.

أعراض ومضاعفات انقطاع النفس المؤقت أثناء النوم:

الأعراض تظهر على شكل شخير بصوت عال، ونوبات اختناق مفاجئ مصحوبة بسعال، وصداع قد يستمر للصباح، وتؤدي إلى إعياء ونعاس خلال النهار، وتغير المزاج إلى حد الاكتئاب. وارتفاع ضغط الدم.

هذا مؤشر على ضرورة استشارة الطبيب لكن ليس له علاقة بالضرورة بخطر السكتة الدماغية لكنه مؤشر فقط على ضرورة المتابعة.

هل هناك علاج لانقطاع النفس المؤقت أثناء النوم؟

بالنسبة للإصابات الخفيفة بانقطاع التنفس أثناء النوم، قد يوصي الطبيب بتغيير أسلوب حياتك: مثل تخفيف الوزن، والإقلاع عن التدخين، وربما تغيير الوضع الذي ينام به المريض. وإذا كان هناك مشاكل مثل حساسية الأنف، فقد يوصي الطبيب بعلاج هذا.

إن لم تؤد هذه التدابير إلى تحسن يذكر، يمكن الاعتماد على أجهزة التنفس المساعدة أو التدخل الجراحي.

Copyright: Getty Images

Image caption: مختبرلتخطيط النوم لمريض يعاني من انقطاع التنفس أثناء النوم، وتقيس مستويات الأكسجين في الدم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *