التخطي إلى المحتوى

استطاع فريق طب ‏علاج الأورام بالأشعة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، من تطبيق تقنية التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني رباعي الأبعاد (4D PET/CT simulation)، في تخطيط العلاج الإشعاعي، لعلاج مريض بسرطان الرئة، بوصفها الحالة الأولى التي تستخدم فيها هذه التقنية على مستوى المملكة، وذلك في إجراء طبي متقدم يسهم في تحسين جودة الرعاية الصحية، وتصميم خطة علاجية مخصصة للمريض.

تقنية جديدة في مستشفى التخصصي

كشف رئيس وحدة العلاج الإشعاعي العام للأورام بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور أمين بن صالح العمير، أن التقنية تسهم في تحسين دقة تحديد موضع الورم المستهدف في علاج سرطانات ‏الصدر عموما، ‏وسرطان الرئة خصوصا، التي تراعي تغير موقع الورم وحركته خلال المراحل المختلفة من الدورة التنفسية، مما يساعد على استهدافها بشكل أفضل دون الإضرار بالأنسجة المجاورة، الأمر الذي يعزز تجربة المستفيد وجودة نتائج العلاج.
وبين الدكتور العمير أن التقنية تَستخدم مادة مشعّة قصيرة العمر تُحقن في أحد أوردة المريض، حيث تتجمع المادة في مناطق الجسم ذات المستويات العالية من النشاط الأيضي أو الكيميائي الحيوي، والتي بدورها تُظهر الخلايا السرطانية على شكل نقاط مضيئة في فحوصات التصوير المقطعي المحوسب بالإصدار البوزيتروني؛ إذ إن معدل الأيض بالخلايا السرطانية أعلى من الخلايا الطبيعية.

تطور طبي

يأتي توظيف مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث للتقنية متوائماً مع استراتيجيته الهادفة لتسخير كافة الإمكانات، وجلب أحدث التقنيات، لتحسين النتائج وتجربة المريض، وكفاءة التشغيل، ليكون الخيار الأمثل لكل مريض في مجال تقديم الرعاية الصحية التخصصية، ولإتاحة خدماته لشريحة أوسع من المستفيدين في المملكة العربية السعودية.
ويُعدُّ مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث من بين المستشفيات الأبرز عالمياً في تقديم الرعاية الصحية التخصصية، وصُنِّف مؤخراً في المركز الـ20 في قائمة أفضل مؤسسات الرعاية الصحية في العالم لعام 2023، والأول على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك بحسب تصنيف براند فاينانس (Brand Finance ).

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scan the code