التخطي إلى المحتوى


كتب فتحى الشافعي _ لبنى عبد الله

الجمعة، 25 أغسطس 2023 06:30 ص

أوشك النادي الأهلي على حسم صفقة البرازيلي جوستافوا سوزا، مهاجم فريق جيونبوك هيونداي بطل كوريا الجنوبية، خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية  بعدما شهدت اليومين الماضية ضغوطاً شديدة من اللاعب على ناديه لتحقيق رغبته باللعب للأهلي وهي الرغبة التي يستغلها الأهلي لإتمام الصفقة في غضون أيام وربما ساعات ، ويتواصل مسئولو الأهلي مع النادي الكوري واللاعب البرازيلي على مدار الساعة من أجل الحصول على الموافقة الرسمية والنهائية لإتمام الصفقة.


وحسم النادي الأهلي مفاوضاته مع اللاعب البرازيلي الذي رحّب بالانتقال للقلعة الحمراء، لكن الأزمة في موقف نادي جيونبوك الكوري الذي يبدو غير واضح ومُتردد للغاية في مسألة الاستغناء عن لاعبه البرازيلي ،ورغم أن عقد سوزا مع هيونداي ينتهي بعد ثلاثة أشهر وتحديداً في ديسمبر المقبل إلا أن النادي الكوري لا يتعامل بمرونة في هذا الملف، ولم يستجب بسهولة لعروض الأهلي المالية ربما لأن النادي الكوري من أغنى الأندية الكورية.


وكان النادي الأهلي أغلق باب التعاقد مع اللاعب البرازيلي منذ عدة أيام، لعدم جدية نادي هيونداي فى التفاوض وتراجعه أكثر من مرة فى اتفاقاته مع الأهلي، إلا أن مسئولى القلعة الحمراء أعادوا فتح ملف ضم اللاعب خلال الساعات الماضية.


إدارة الأهلي استغلّت رغبة سوزا فى ارتداء القميص الأحمر وجددت اتصالاتها مع النادي الكورى خلال الساعات الماضية لحسم الصفقة، خاصة أن عقد اللاعب مع ناديه ينتهي فى ديسمبر المقبل ويحق له التوقيع لأى نادٍ فى يناير المقبل مجاناً، و يلقى سوزا موافقة واهتمام السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للأهلي، الذي وضع اللاعب فى مقدمة أولوياته لتدعيم الهجوم، وتواصل المدرب السويسري مع سوزا منذ فترة وأكد له قناعته التامة بقدراته وإمكانياته، وهو ما زاد من رغبة المهاجم البرازيلي فى اللعب للأهلي .


ويرغب الأهلي في ضم مهاجم أجنبي بعد رحيل محمد شريف لنادي الخليج السعودي، وشادي حسين إلى نادي زد الصاعد حديثاً للدوري الممتاز،  ويأتي اقتراب الأهلي من حسم ملف المهاجم الأجنبي بعدما أوشكت أزمة الجزائري أحمد القندوسي لاعب الفريق على الانتهاء، حيث رحّب الأخير بفكرة الرحيل على سبيل الإعارة الصيف الجاري تمهيداً لقيد المهاجم المُنتظر بدلاً منه.


 







التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *