التخطي إلى المحتوى

رصدت الجمعية الفلكية بجدة تقابل كوكب زحل مع الشمس في سماء الأرض حيث ستكون الأرض بين زحل والشمس على مسافة 1,310,477,347 كيلومترًا، وقرص الكوكب مضاءً بنسبة 100% بنور الشمس، وسيبلغ قطر قرصه 19.0 ثانية قوسية ولمعانه الظاهري (+0.4)، وبالتزامن مع ذلك سيكون في أقرب مسافة من الأرض.


وأفاد رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهرة، أن التقابل يمثل منتصف أفضل وقت في السنة لرؤية زحل وأقماره؛ نظرًا لأن الأرض أقرب إلى الكوكب بحوالي 300 مليون كيلومتر؛ لأنهما على نفس الجانب من الشمس مقارنة عندما يكون الكوكب في الاقتران الشمسي ولكن حتى عندما يكون زحل في أقرب نقطة له من الأرض فهو لا يزال بعيدًا.


وبيّن أن كوكب زحل سُيرصد فوق الأفق الجنوب الشرقي بعد غروب الشمس وبداية الليل، حيث سيبدو كنقطة ذهبية للعين المجردة لمعانه ويصل أعلى نقطة في السماء عند حوالي منتصف الليل، وسيغرب في الجنوب الغربي مع شروق الشمس ما يعني بأنه سيكون مشاهدًا طوال الليل وهو أفضل وقت لمشاهدة وتصوير زحل وأقماره.


وأشار أبو زاهرة إلى أن الظهور الرائع لزحل لن يقتصر على ليلة التقابل فقط فهو سيكون في حالة جيدة للرصد في سماء المساء لعدة أشهر مقبلة، مفيدًا أن زحل الكوكب هو السادس من حيث البعد عن الشمس وهو أبعد كوكب في النظام الشمسي ويمكن رؤيته بسهوله بالعين المجردة، ويمتلك العديد من الحلقات التي تتكون من قطع صغيرة من الجليد، كما يضم زحل 62 قمرًا موثقًا، وتمت تسمية 53 منها فقط و 13 قمرًا منها أقطارها أكبر من 50 كيلومترًا لذلك فإن هذا الكوكب عالم جميل بكل ما تحمله الكلمة من معنى عند مشاهدته عبر التلسكوب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *