التخطي إلى المحتوى


اكتشف علماء الفلك كوكب جديد خارج المجموعة الشمسية، عندما قاموا بإعادة تحليل الصور التي التقطها أحد أكبر التلسكوبات في العالم، وتبين لهم أنه كوكب غازي عملاق.


اكتشف التلسكوب هذا الكوكب، وقام بتصويره، وهو يدور حول نجم في نظام متعدد النجوم يقع على بعد حوالي 480 سنة ضوئية من الأرض.


هذا الكوكب الخارجي، عبارة عن كوكب عملاق محاط بغلاف من الغاز، ويصل حجمه لـ 15 مرة أكبر من كوكب المشتري الذي يعتبر الأكبر في نظامنا الشمسي، ويدور حول نجم صغير ويدوران حول نجم أكبر.


ويعد النظام النجمى للنجم المكتشف، نظام معروف لدى علماء الفلك منذ فترة طويلة، لكن وجود كوكب خارج المجموعة الشمسية في مدار النجم الأصغر كان بمثابة مفاجأة لعلماء الفلك اللذين أعادوا فحص صور النظام التي التقطها التلسكوب التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي.

الكوكب الخارجي المكتشف حديثًا ضخم جدًا، وقال المرصد الأوروبي في بيان له، إن الاكتشاف يمثل أول كوكب يتم العثور عليه باستخدام التصوير المباشر، حيث إنه في الماضى كانت معظم الكواكب الخارجية يتم اكتشافها من خلال ما يسمى بطريقة العبور، والتي تتضمن مراقبة انخفاضات لمعان النجوم التي تظهر أثناء مرور الكواكب أمام نقطة الراصد.


وذلك  لأن التصوير المباشر يحتاج إلى تلسكوبات قوية جدًا وكاميرات حساسة جدا لرؤية الأجسام الكوكبية بشكل مباشر، وفي الصور المعاد تحليلها، اكتشف علماء الفلك من مرصد باريس أن الكوكب الخارجي العملاق أشبه بالفقاعة اللي بتدور في حلقة من الضوء المحيطة بنجمه الأم.

وقال المرصد الأوروبي في البيان، إن هذا الاكتشاف سيساعد علماء الفلك في فهم تكوين الأنظمة المعقدة بشكل أسهل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *