التخطي إلى المحتوى

*

أعلنت المملكة العربية السعودية،، اليوم الأربعاء، أن اجتماعاً عقد في نيويورك بين وزراء خارجية السعودية والإمارات والولايات المتحدة بحث “أوجه التنسيق المشترك في العديد من القضايا الإقليمية والدولية، وآخر مستجدات الأزمة اليمنية.

وقال بيان لوزارة الخارجية السعودية أن وزير الخارجية فيصل بن فرحان عقد اجتماعاً مع الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الإمارات، ووزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلينكن، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ 78.

وأوضحت الوزارة عبر حسابها على منصة “إكس”، أنه جرى الترحيب بـ”استضافة المملكة لوفد صنعاء (مليشيا الحوثي) بهدف تشجيع الأطراف اليمنية للجلوس على طاولة الحوار للتوصل إلى خريطة طريق لإنهاء الصراع اليمني من خلال عملية سياسية بقيادة يمنية، وتحت رعاية الأمم المتحدة”.

وبحث الاجتماع “أوجه التنسيق المشترك في العديد من القضايا الإقليمية والدولية، وأهمية دعم كافة الجهود الرامية إلى إرساء دعائم الأمن والسلم الدوليين”، وفق البيان.

وفي وقت سابق، اليوم الأربعاء، أعلنت الخارجية السعودية، ترحيبها بـ”النتائج الإيجابية” للنقاشات مع وفد صنعاء الذي يزور المملكة لاستكمال جهود مسار السلام في اليمن.. مشيدة بمضامين لقاء وزير الدفاع السعودي، خالد بن سلمان بن عبد العزيز، بوفد صنعاء.

وقالت الوزارة في بيان نشرته على منصة “إكس” إنها “ترحب بالنتائج الإيجابية للنقاشات الجادة بشأن التوصل إلى خارطة لدعم مسار السلام باليمن التي عقدها فريق التواصل والتنسيق السعودية برئاسة سفير المملكة لدى اليمن محمد بن سعيد الجابر بمشاركة الأشقاء بسلطنة عمان مع وفد صنعاء برئاسة محمد عبد السلام في مدينة الرياض خلال الفترة من 14 إلى 18 سبتمبر/ أيلول 2023”.

ولفت البيان أن النقاشات جاءت “استكمالا للقاءات الفريق السعودي التي أجراها في فترة سابقة مع رئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي اليمني وفي صنعاء خلال الفترة من 8 إلى 13 أبريل/ نيسان الماضي، وتم التوصل فيها إلى العديد من الأفكار والخيارات لتطوير خارطة طريق تتفق عليها كافة الأطراف اليمنية”.

وذكر البيان أن وزارة الخارجية تشيد بمضامين لقاء وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز بوفد صنعاء الذي زار المملكة.

وأشار البيان إلى أنه تم في مضامين اللقاء “التأكيد على استمرار وقوف المملكة مع اليمن وشعبها وحرصها الدائم على تشجيع الأطراف اليمنية للجلوس على طاولة الحوار للتوصل إلى حل سياسي شامل ودائما في اليمن تحت إشراف الامم المتحدة والانتقال باليمن إلى نهضة شاملة وتنمية مستدامة للشعب اليمني بظل استقرار سياسي وأمن دائم يتكامل مع النهضة التنموية للمنظمة الخليجية”.

ويوم أمس، غادر وفد مليشيا الحوثي، السعودية، إلى صنعاء، بعد مفاوضات استمرت نحو 5 أيام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *